اخبار الأحوازكل الأخبار

احوازي معتقل والثاني مكسور ضلعة الأحواز العاصمة

شبكة الأحواز – موقع جاد

حدثين إجراميين وقعا الليلة الماضية الخميس ١٤/١/٢٠١٦ بعد غروب الشمس لأحوازيين في حي فردوس (پرديس) التابع لمدينة الأحواز ، الأول حدث لشيبة عجوز كان يجمع قنينات بلاستيك في حي فردوس فارغة ليبيعها ويحصل على ثمنها لشراء كم قرص خبز لعائلته ، فداهمه رجال الأمن الفاشيست وبعد مشاجرة حول كوفيته الحمراء تم اعتقاله و لم يعرف ذويه حتى الأن مصيره بعد ٢٤ ساعة، والحدث الثاني لنفس السبب حصل لشاب احوازي من نفس الحي وكان هو الثاني يجمع قنينات بلاستيك فارغة على طرفي الشارع العام الذي يمر الى جانب حي فردوس باتجاه مدينة عبادان و اسمه عداي الناصري. عداي اصطفت الى جانبه سيارة الأمن الفاشيست الإحتلالي لأخذ كوفيته الحمراء من على رأسه، فحاججهم على ان الكوفيه تحميه من البرد الغارس الذي يبصغ وجناته و لم يقتنع رجال الأمن و حاولوا اكثر و رفض حتى اردوه ارضاً و شدوا يديه بما تسمى بالكلبچة (سوار الشرطة) و ضربوه بشده بالأيدي و بأعقاب اسلحتهم و بأحذيتهم العسكرية وكسروا أحد اضلعه وتركوه مطروح على الأرض و هو يصرخ بسبب كسر ضلعه و الضربات و اللكمات ومازال لم يراجع المستشفى خوفاً من أن يعالبه الفاشيست.

يعرف ان البطالة الواسعة و سياسة الإفقار و التجويع ضد الأحوازيين تسببت لظهور ظاهرة جمع البلاستيك من الشوارع وبيعه لجمع مبلغ زهيد من التومانات يوميا لا تكفي إلا لشراء ثلاث أو اربع قرص من الخبز و احياناً اقل من ذلك في الحال ان الثروة الأحوازية ينعم بها مرتزقة النظام و قادته في العاصمة و المدن الفارسية.
المركز الإعلامي لجاد
١٥/١/٢٠١٦

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Select Language » اختر اللغة