القنصل الايراني في بغداد عام 1924 : ان امارة المحمرة امارة مستقلة وليس لايران اي سلطان عليها

القنصل الايراني في بغداد عام 1924 : ان امارة المحمرة امارة مستقلة وليس لايران اي سلطان عليها

شبكة الأحواز – نصار الشيخ خزعل / محمد الأحوازي :

كان الأخ نصار الشيخ خزعل نائب الامين العام لحركة التحرير الوطني الأحوازي قد نشر مؤخرا على صفحته على فيس بوك وثيقة باللغة الفارسية صادرة عن القنصل الايراني في بغداد كان قد بعثها الى وزارة الخارجية الفارسية في 25-4-1924 اي قبل عام من الاحتلال الفارسي للأحواز وقد اعرب القنصل الفارسي في تلك الفترة قائلا ( ان امارة المحمرة امارة مستقلة وليس لايران اي سلطان عليها ) وهذا اعتراف ضمني لمراسلات البعثات الدبلماسية الايرانية مع الخارجية الايرانية ( الفارسية آنذاك ) ، اليكم ما قدمه الأخ نصار الشيخ خزعل من مقدمة موجزة عن الأخ محمد الأحوازي الذي اخذ على عاتقة ترجمة هذه الوثيقة من اللغة الفارسية الى اللغة العربية .

والجدير بالذكر ان الأخ نصار الشيخ خزعل عندما نشر هذه الوثيقة قال :

وصلتني من ابن العم طلال سعيد الشيخ خزعل وثيقة بالغة الاهمية وهي باللغة الفارسية تمت ترجمتها .
الوثيقة عبارة عن تقرير مرسل من القنصلية الايرانية في بغداد الى وزارة الخارجية الايرانية في طهران تشرح فيه امور الاحواز .
حيث يشير التقرير الذي يتكون من ٣ صفحات الى التطور التعليمي في الاحواز وانشاء عدد كبير من المدارس .
ويتناول التقرير المساعدات المالية التي يقدمها الامير خزعل الى احمد شاه القاجار .
ننشر الصفحة الهامة من التقرير حيث يقول القنصل الايراني ان امارة المحمرة امارة مستقلة وليس لايران اي سلطان عليها …. و لاول مرة نظهر وثيقة رسمية صادرة من جهة رسمية ايرانية وهي وزارة خارحيتها تتحدث بصراحة ووضوح عن استقلال الاحواز
وعدم تبعيتها الى ايران .
اضع هذه الوثيقة ليطلع عليها الجميع للاستفادة منها على المستويين العربي و الدولي في شرح قضيتنا العادلة . علما ان الوثيقة هي على عهد احمد شاه القاجار وقبل مجيء رضا بهلوي للسلطة .

وثيقة هامة و اعتراف صريح من الخارجية الايرانية باستقلال الاحواز ( امارة المحمرة و توابعها )
وثيقة هامة و اعتراف صريح من الخارجية الايرانية باستقلال الاحواز ( امارة المحمرة و توابعها )

مقدمة الأخ نصار الشيخ خزعل التي جاءت في صفحته على الفيس بوك :

كما عهدنا الاخ محمد الاحوازي في اسلوبه المتميز باستعراض الوثائق والاحداث .. وثيقة بالغة الاهمية وضع الاخ محمد لمساته عليها .. وثيقة فارسية تعترف باستقلال الاحواز .

وثيقة فارسية مهمة قبل الاحتلال الفارسي للإحواز

ارسل الاخ العزيز نصار الشيخ خزعل وثيقة فارسية مهمة صادرة من قنصل ايران في بغداد بتاريخ 25/4/1924، أي قبيل الاحتلال الفارسي بست شهور فقط. وتكمن اهمية الوثيقة بأنها اعتراف صريح من مسئول فارسي بعروبة واستقلال الإحواز. اهم نقاط الوثيقة يمكن ايجازها كالتالي:

1- ان طريقة كتابة الوثيقة يدل على انها تحذير من القنصل للمقبور رضا شاه بهلوي الذي كان حينها رئيس وزراء ايران من مغبة خلق عداوة مع الشيخ خزعل لاسيما وانه محمي من بريطانيا وكان القنصل يجهل تفاصيل تلك الحماية.
2- أشار القنصل إلى محاولة الوالي العثماني سليمان نظيف (والي البصرة) التعدي على الشيخ خزعل لكن بريطانيا كانت له بالمرصاد وبالتالي الخوف من بريطانيا في حالة خلق عداوة مع الشيخ خزعل
3- ان الشيخ خزعل يتهيأ بالسلاح والعتاد للتصدي لاي عدوان خارجي ضد امارته
4- التقييم للشيخ خزعل رحمه الله بأنه عربي يمتاز بكرم ونبل العرب وانه اعلى الامراء درجة ويرسل مساعدات للشاه احمد القاجاري.
5- الإشارة إلى التقدم الحاصل بالامارة في تأسيس المدارس والمستشفيات، ونشر الامن بين مكونات المجتمع
6- يشير إلى رمزية العلاقة بين فارس والأحواز كعلاقة تركيا بمصر او لبنان. وان الامارة مستقلة

وهنا يجب علينا قراءة ما بين السطور في ضوء الحقائق التاريخية المتوفرة لدينا، كالتالي:

1- ان الشيخ خزعل وامارة المحمرة كانتا تحت الحماية البريطانية دون معرفة ان هذه الحماية كالتي ابرمتها بريطانيا مع مشيخات الخليج العربي، ام اسمية فقط بناء على المصالح المشتركة لاسيما وان امارة المحمرة كانت اول دولة في الخليج العربي يكتشف بها النفط منذ سنة 1908 وانشئت مصفاة عبادان فيها منذ سنة 1913.
2- ان ايران كانت دولة هزيلة سياسياً في ظل ضعف الشاه احمد القاجاري اخر حكام الدولة القاجارية، وانتقلت السلطة حينها لرضا خان الذي نال الدعم البريطاني واحتل الأحواز بعدها.
3- ان بريطانيا خدعت الشيخ خزعل وتأمرت عليه مع رضا شاه المقبور وتم تسليمه للجنرال الفارسي زاهدي مع ابنه وولي عهده عبدالحميد الشيخ خزعل.
4- ان استقلال الاحواز (امارة المحمرة) حقيقة تاريخية وسياسية تم تغييرها فارسياً بدعم وخداع ومؤامرة بريطانيه.
5- ان الحق يجب ان يعود لاصحابة وتعود الأحواز دولة حرة عربية. ومثلما تأمرت دولة عظمي حينها (بريطانيا) على الأحواز ستتغير الظروف الموضوعية التي دعت ضم الأحواز عسكرياً لإيران، فأن الظروف ستتغير مجدداً ويصبح التحرير مصلحة غربية او لدولة عظمي أخرى كامريكا.
6- ان الحقائق التاريخية لا يمكن تغييرها او تجاوزها تحت أي ظرف من الظروف. بالتالي على الشعب العربي الأحوازي ان يتخذ كافة الوسائل والامكانيات المتوفرة له طبقاً لميثاق الأمم المتحدة بما فيها القوة العسكرية لتحرر ارضه.

محمد الاحوازي

9/2/2016

•• مرفقات متعلقات بالوثيقة :

تابع لوثيقة القنصل الايراني 25-4-1924
تابع لوثيقة القنصل الايراني 1924
تابع لوثيقة القنصل الايراني 25-4-1924
تابع لوثيقة القنصل الايراني 25-4-1924
تابع لوثيقة القنصل الايراني 25-4-1924
تابع لوثيقة القنصل الايراني 25-4-1924

مقالات ذات صله

Translate » اللغة
%d مدونون معجبون بهذه: