حافظ الزرقاني : الاحواز قطر عربي اصيل

حافظ الزرقاني : الاحواز قطر عربي اصيل

شبكة الأحواز – حافظ الزرقاني :

الاحواز قطر عربي اصيل

سؤال نطرحه على الفرس ليجيبوا علية وهو ؟
متى تعلم شعب الاحواز الفارسية واتخذوها لغة في تعاملهم ؟
لكي نجعل هذا السؤال حجه بان الاحواز ايرانية وليست دولة عربية محتلة !

فان أحجموا عن الإجابة نقول : كان ذلك بعد الاحتلال الفارسي للاحواز سنه 1925 عندما حرمت حكومه الفرس على العرب التكلم بالعربية وأجبرتهم على التكلم بالفارسية ، وأرغمتهم ان تكون لغتهم الوحيده في التعامل والدراسة وتغير اسماء المدن وحتى في هذه الظروف القاسية الشاذه،
الشوفينية وتحت التنكيل والترهيب والاضطهاد الفارسي المستر لم يترك العرب لغتهم وعاداتهم وتقاليدهم بل اصروا على،
استعمالها وتمسكوا بها ولم ينسها احد منهم.

وان تكلم الشعب العربي الاحوازي اللغه المنبوذه الفارسية هذا لا يعتبر دليلاً على ضم هذه الارض للفرس ،
نقول لهم هذا لم ينفع فرنسا من قبل في الجزائر فانه لن ينفع مع الفرس اليوم أيضا في الاحواز لقد بقيت الجزائر عربية رغم مرور اكثر من قرن على سيطرة الفرنسية ورغم استعمال شعب الجزائر للغه الفرنسية لغه أساسيه في حياته اليوم … كما حافظت الجزائر على عروبتها ستحافظ الاحواز اليوم على شخصيتها العربية وقيمها الأصيلة.

ويزعم الفرس ان الاحواز جزء من دولتهم لان اكثر سكانها يعتنقون المذهب الشيعي الذي يعتنقه الفرس أيضا
نرد عليهم .. ان الشيعة اتباع مذهب الاسلامي عربي كانت الكوفة مركزه منذ خلافه سيدنا علي عليه السلام
ويتواجدون اليوم في مختلف ارجاء العالمين العربي والإسلامي ، فالشيعة ليسوا فرساً بل الفرس يتمذهبون بالتشيع وعلينا ان نميز بين المذهب الديني والاصل الجنسي ، فالمذهب لم يكن يوماً ما كافياً لخلق جنسية واحدة او ليولد شعوراً مشتركا بقومية واحدة ولا لحق لدولة البابا الفاتيكان المطالبة بالدول الكاثوليكية في العالم كله.

ان الظلم الفارسي بحق الشعب الأحوازي بلغت حدا و الحل ان فك الارتباط بين الضدين والذي لا بد منه لا يتم الا بالاستقلال الحتمي لشعب الاحواز ولا يتحقق ذلك الا بالمقاومة الفعلية بكل اشكالها ومن دون هوادة.

وبالاخير الم يعترف الفرس أنفسهم من قبل بعروبة هذه المنطقة وباختلافها عن دولتهم عندما أطلقوا عليها اسم عربستان، وحتى هذه الاسم تم تغيره الى الصبغه الفارسية في محو اي اثر للوجود العربي من قبل العنصري رضا شاه انما ما زال الشعب الاحوازي محافظ على عروبته بشتى الوسائل الممكنة.

حافظ الزرقاني

مقالات ذات صله