ماذا يعني الانتماء الى الحركة

ماذا يعني الانتماء الى حركة التحرير الوطني الأحوازي؟

( لماذا ننتمي الى حركة التحرير الوطني الأحـوازي ؟ )

جواب هذا السؤال نجده في مقدمة النظام الداخلي لحركة التحرير الوطني الأحوازي المبينة في الاسفل :

بسم الله الرحمن الرحيم

مقدمة النظام الداخلي

وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ

التوبة / اية 105

ان ينصركم الله فلا غالب لكم

ال عمران/ اية 160

صدق الله العلي العظيم

انه شرف لي ان نصيغ مقدمة النظام الداخلي لحركة التحرير الوطني الأحوازي ؛ وبأذن الله تعالي ستكون جهودنا الوطنية في سبيل الله من اجل تحرير الأحواز محققة ، فعلى بركة الله نتوكل يا شعبنا الاصيل .

اخي الأحوازي الغيور

اختي الاحوازية البطلة

انتم رفاق دربنا على تحرير الأحواز

ومن اجل استقلال الاحواز نناضل

ونحن ننضوي معا تحت لواء حركة التحرير الوطني الاحوازي فأنما ننضوي من اجل انجاز مشروعها المتمثل بالتحرير والاستقلال واقامة دولة الاحواز المستقلة ، فلهذا نحن معا ننتظم في جسم حركة التحرير الوطني الاحوازي بدون ان تكون هناك اية قضية تعلى على قضية الاحواز ، فنضالنا في الحركة هو من اجل الاحواز واستقلالها ، وليس من اجل نظرية ايدلوجية يلتهي بها اعضاء الحركة ، ولم ينتظم اعضاء الحركة من اجل تلك النظريات ؛ ولم تتأسس الحركة لهذا الغرض بل من اجل قضية شعب معـذب يقع تحت الاحتلال الايراني الاجنبي ، فليس هناك اية قضية غير قضية الاحواز ، فالقضية الاحوازية هي القضية الاولى والاساسية والمركزية ( تحرير الأحواز ) ومن اجلها تحسم كل القضايا ولصالح الاحواز ومصالحها .

ان حركة التحرير الوطني الأحوازي وهي تتحمل مشروعها التحرري للاحواز وهي فخورة بهذا الشرف ؛ انما تستمد قوتها وفعاليتها منك ايها الاحوازي ومن قرة عيوننا شعبنا العربي الاصيل في الاحواز الثائرة ، فالحركة لم تبنى على باطل بل بنيت على قضية مقدسة عادلة وهي قضية شرف الارض وشرف دماء الشهداء الاحوازيين وشرف شعب الاحواز المحتل ، وهي قضية عادلة بحقوقها ومطالبها المشروعة ، وان الاحتلال الايراني في الاحواز وجوده استعمار وغزو اجنبي مغتصب للاحواز ارضا وتاريخا وحضارة ووجودا ومستقبلا ومصيرا وثروة ، فالحركة هي الاطار التنظيمي الذي يحتوينا ويقودنا نحو معارك الشرف العربي والوطني لاستعادة مجدنا الاحوازي السليب ، وان الحركة تنهض بالهمم الاحوازية الغيورة نحو ثورة احوازية شاملة يخوضها قرة عيوننا شعبنا الاحوازي شرف النضال وشرف حرب التحرير الشعبية التي تتجسد بمقاومة وطنية شاملة تشمل كل مدن الاحواز وقراها يشارك بها الرجل والمرآة والطفل وكبار السن والمعاقين ؛ وكل شرائح وطبقات الشعب واعلانها جهاد وطني مقدس في سبيل تحرير الأحواز .

اخي الاحوازي المنتمي لحركة التحرير الوطني الاحوازي بعد ان استجبت لنداء الوطن والشهداء والمعتقلين والارامل والايتام والثكالى بأنخراطك في صفوف حركة التحرير عليك ان تدرك وان لا يغيب عن ذهنك ان قوة الأحواز والحركة وامتداهما يعتمدان على نشاطاتك وفعالياتك والتزامك وانضباطك وتضحياتك وعلى مدى تحملك للمسؤولية التاريخية التي يتقاسمها كل ابناء حركة التحرير الوطني الأحوازي من اجل تحرير وطننا الاحواز قرة عيوننا .

اخي الاحوازي المنضوي في تنظيم حركة التحرير الوطني الأحوازي

عليك ان تكون امينا على العهد الذي عاهدت به حركة التحرير واقسمت عليه امام الله والشعـب والتاريخ ان يكون عهدنا هو تحرير الاحواز ؛ وان يكون رجال حركة التحرير جنودا اوفياء الى يوم الدين ؛ رجالا ونساءا عاهدوا الله ورسوله والشعب والمؤمنيين على بذل كل التضحيات في سبيل الله من اجل الاحواز الوطن والمستقبل والكرامة والطمئنينة والاستقرار .

فلهذا يا اخي الاحوازي ان الامانة كبيرة ؛ وان الشعب نحن من نتحمل امانته في الحركة ، وعلينا المحافظة على الامانة ؛ فهي امانة الوطن العزيز الاحواز قرة عيوننا وبهجة قلوبنا وسعادة اطفالنا وكرامة شعبنا ، وعليك ان تكون على قدر هذه المسؤولية الوطنية التاريخية الكبرى ، وعليك ان تحافظ على سلامة تنظيمك تنظيم حركة التحرير الوطني الأحوازي ، فبحمايتك للحركة يكون قد حميت الأحواز وامانتها وصنت القضية الاحوازية من الخطر ودفعها الى الامام ، فالحركة هي تنظيمك الامين على العهد الأحوازي فلا ترتكب اي ضرر يلحق بالحركة وسمعتها ، وان اي مكروه لا قدر الله يصدر منك فأن الضرر سينعكس على قضيتنا الاحوازية ويؤخرها والمستفيد الوحيد هو العدو ، بل عليك ان تجند افراد عائلتك واقرباءك ودعوتهم الى الانخراط في صفوف تنظيم حركة التحرير الوطني الأحوازي لتقويتها وتوسيع قاعدتها التنظيمية لدعمها ودعم مشروعها في تحرير الاحواز ، فالتكون ثوريا وطنينا قوميا انسانيا حضاريا بأنتماءك لحركتك حركة التحرير الوطني الاحوازي فهي سفينتنا التي تسير بنا نحو اقامة دولة الاحواز المستقلة ذات السيادة الكاملة التي فيها كرامة شعبنا الأحوازي الاصيل .

اخي الاحوازي المنتمي لحركة التحرير الوطني الأحوازي

علينا ان نكون صبورين واصحاب نفس طويل وان لا نضعف لصيحات الاعداء الذين يتطلعون الى تهبـيط معنوياتنا الوطنية والحركية العالية بهدف ادخال اليأس الى نفوسنا وبالتالي تفكيك تنظيمنا وتأخير مسيرتنا التحررية التي تقوده حركتنا المناضلة حركة التحرير الوطني الأحوازي ، لذا تحتم علينا المسؤولية ان نواجه الشدائد والمحن ومؤامرات الاعداء بمكافحتها بالتماسك والالتحام ورص الصفوف والصبر والاصرار والتحدي بأرادة مؤمنة وطنية صلبة لا تعرف اليأس ؛ واثقة من اهدافها تقف على مبادىء عادلة وتستند على روح الاحواز الاصيلة ، وعلينا ان نتحدى الصعاب بالتضحية والفداء والعمل وبذل الروح والدم والجهود والوقت والمال والتوكل على الله فأن الله هو المعين والنصير ، وليعلم كل منا اننا في ساحة الجهاد ، وان نصيبنا منها اما النصر او الاستشهاد وكلاهما الفوز المبين ، ويا محلى الشهادة في سبيل الله من اجل الوطن ، ونصر من الله وفتح قريب .

ويا اختي الاحوازية .. ويا اخي الاحوازي

ان الوطنية والكفاءة والاخلاص والفعالية والوعي والتضحية والسرية والالتزام والانضباط هي معايير للارتقاء بالسلم التنظيمي وهي كذلك معايير الحكم والتقييم للعضو .

فيا اخي ابن وطني الاحواز ويا من ينضوي معنا تحت سقف بيتنا بيت حركة التحرير الوطني الأحوازي علينا ان نتحلى بالاخلاق الوطنية الحميدة وان لا ننسى التقيد بكل ما جاء في هذا النظام الداخلي ليستقيم عملنا وتنتصر ارادتنا ، وننتظم فيه انضباطا قويا حتى تكون صفوفنا مرصوصه كالبنيان المرصوص ، وعلينا كتمان اسرارنا لان عدونا يحاول ان ينال منا عبر اساليب مختلفة منها التقليدي ومنها الالكتروني في اطار حرب المعلومات والتجسس ، والمحافظة على السرية والانضباط بها والالتزام بالخط السياسي لقيادتنا في الحركة وتنفيذ القرارات والتعليمات واحكام هذا النظام الداخلي والميثاق الوطني والبرامج السياسية الاخرى للحركة يشكلا بمجملها صمام أمان لاستمرارية حركتنا المناضلة وثورتنا الأحوازية الباسلة ؛ وان نواجه الشدائد بتمسكنا بتنظيمنا وان نكون لحركتنا درعا واقيا يحميها وسيوفا مشرعة نلوذ عنها ، وان دفاعنا عن الحركة هو الدفاع عن شرف الاحواز وناموسها وثورتها واستمرارها حتى التحرير والاستقلال .

ولا تنسى ايها المنتمي لحركة التحرير الوطني الأحوازي ان المعركة مع العدو الايراني شرسة وليست قصيرة ، وان العدو يحارب حركتنا بكل اسلحته المعنوية والمادية ، وان المؤامرات والتجسس والاختراق وغيرها من اسلحة العدو التي يستهدف بها حركتنا من كل صوب ، وان العدو يستهدفنا لكسب عنصر الوقت لاطالة عمر الاحتلال في ارضنا ، فمن هنا علينا ان نكون واعين سياسيا لمصلحة الاحواز ؛ ولا ننسى ان نحافظ على قوة حركتنا وتماسكها فهي قوة لشعبنا وسيفه المدافع عن حقوقه المغتصبة .

ايها المناضل الاحوازي النشمي

ونحن نبني تنظيم حركتنا حركة التحرير الوطني الاحوازي انما نبني سيفا بتارا للأحواز ، فالحركة هي جيش تحرير الأحواز الذي يتحمل المسؤولية بالدفاع عن القضية الاحوازية ، والحركة هي من جانب آخر هي سفيرة الاحواز سياسيا للعالم الحر وللاشقاء العرب تعمل ما بجهدها في سبيل نقل القضية الاحوازية ومعانات الشعب الاحوازي الى المحافل الاقليمية والدولية لتصبح قضية الاحواز قضية اقليمية ودولية وكسب الاهتمام الدولي لها ، والسعى من خلال تلك المحافل لانقاذ قرة عيوننا شعبنا العربي الاحوازي الاعزل من البطش المستعمرين الفرس المتمثلين بالحكومات الايرانية المتعاقبة في طهران .

فالى الامام يا اخي واختي ورفاق دربنا ؛ يا ابن وبنت الاحواز ؛ واننا نتشرف مصافحين كل الايدي الوطنية الخيرة التي جاءت تساند مشروع التحرير ( تحرير واستقلال الاحواز ) وطرد الاحتلال الايراني من بلدنا ونخوض معا كتفا الى كتف شرف الواجب الوطني في تنظيم حركة التحرير الوطني الاحوازي لانقاذ الاحواز وتحريرها من الاحتلال الايراني العنصري .

ولا تنسى يا اخي الاحوازي الغيور

ولا تنسي يا اختي الاحوازية الغيورة

ان الله معنا لاننا مع الحق ، وان الله مع المظلومين وان شعـبنا مظلوم ، وان الله وعد المؤمنيين بنصره حين قال ( نصر من الله وفتح قريب ) ؛ نحن نجاهد في سبيل الله من اجل الاحواز ، فحسبنا الله ونعم الوكيل .

والاحواز النا وما نطيها

وعاشت الأحواز حرة عربية والى الابد

وعاش الشعب العربي الاحوازي الحر الثائر

والمجد والخلود لشهدائنا البررة

والحرية لمعتقلينا واسرانا

نصر من الله وفتح قريب

والله أكبر والله أكبر والله أكبر

والمجد للامة والعزة لله

وانه لجهاد حتى النصر والتحرير والاستقلال

عن قيادة حركة التحرير الوطني الاحـوازي
خزعل الهاشمي

الأمين العام لحركة التحرير الوطني الأحوازي

سيد طاهر آل سيد نعـمة

خادم الشعـب العـربي الأحـوازي

6 / 12 / 1982