أحمدي نجاد: أعلى مسؤول لمنع التجسس كان جاسوساً لإسرائيل

أحمدي نجاد: أعلى مسؤول لمنع التجسس كان جاسوساً لإسرائيل

شبكة الأحواز – قناة العربية :

في إشارة إلى تغلغل النفوذ الإسرائيلي إلى أجهزة المخابرات والأمن في إيران، كشف الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد أن أعلى مسؤول في البلاد لمكافحة التجسس كان جاسوسا لإسرائيل.

وعزى نجاح الموساد بتنفيذ عمليات كبيرة داخل طهران، والاستيلاء على أهم الوثائق النووية والفضائية من مراكز حساسة، إلى أن أعلى مسؤول تولى مكافحة التجسس الإسرائيلي في وزارة المخابرات الإيرانية هو نفسه كان جاسوساً لإسرائيل.

كما اعتبر أن هناك “عصابة أمنية” رفيعة المستوى في إيران، قائلًا: “هذه العصابة الأمنية الفاسدة عليها أن تشرح دورها في اغتيال العلماء النوويين والتفجيرات في نطنز. لقد سرقوا وثائق مهمة للغاية في تورقوز آباد وفي منظمة الفضاء. هذه ليست مزحة، هذه وثائق أمن البلاد، لقد جاؤوا وأخذوها”.

كيف خرجت شاحنات من الوثائق السرية؟
وتساءل: “هل كانت ورقة واحدة ليضعوها في جيوبهم ويفروا، لقد كانت شاحنات من الوثائق، فكيف فروا من البلد، مع كل نقاط التفتيش الموجودة، كيف غادر العديد من الشاحنات المحملة بالوثائق البلاد؟”.

إلى ذلك، أكد أنه تم إخفاء هذا الخبر عن الناس، مضيفاً “لم يعلم أحد بالأمر إلا عندما وصلت الوثائق النووية إلى إسرائيل، وتم الكشف عنها”. وقال مستنكرا: “وثائق منظمة الفضاء كانت في خزانة مكتب رئيس هذه المنظمة، فكيف فتحوا السقف ودخلوا وفتحوا الخزنة وأخذوها”.

رئيس الموساد السابق يوسي كوهين
رئيس الموساد السابق يوسي كوهين

وردًا على سؤال عما إذا كان أي شخص قد تمت محاسبته في قضايا سرقة وثائق نووية وفضائية وقتل علماء نوويين وانفجارين كبيرين في موقع نطنز للتخصيب، قال: “لا أحد يتابع على الإطلاق، وأجهزة الاستخبارات الإيرانية التي يجب أن تمنع مثل هذه الحالات قبل حدوثها، تتوجه إلى الكاميرا وتقول إننا اكتشفناها في وقت مبكر جدًا، وتعلن اسمًا مزيفًا أو غير معروف، وتقول قتلناه أو غادر البلاد ويغلقون القضية”.

20 عميلاً ونقل رقمي للأرشيف
أتت تصريحات الرئيس السابق، بعد أن كشف رئيس الاستخبارات الإسرائيلية (الموساد) يوسي كوهين في مقابلة تلفزيونية مطولة أمس الجمعة، تفاصيل عن سرقة الأرشيف النووي من طهران. ولفت في حديث إلى البرنامج الاستقصائي بالقناة 12 الإسرائيلية “يوفدا” (الحقيقة)، إلى أن تلك العملية تمت بشكل سري في 31 من يناير 2018.

كما أضاف أن حوالي 20 عميلا شاركوا فيها، إلا أنه لفت إلى عدم قدرته على كشف هوياتهم أو ما إذا كانوا جميعا إسرائيليين.

إلى ذلك، أوضح أن الأرشيف وصل إلى تل أبيب رقميا، فور اقتحام المبنى المعني في طهران، وحتى قبل مغادرة العملاء لمقر العملية، في إيران نفسها.

مقالات ذات صله

Select Language » اختر اللغة