الجبهة العربية لتحرير الأحواز تندد بمؤتمر نيويورك المتعلق بمستقبل ايران

الجبهة العربية لتحرير الأحواز تندد بمؤتمر نيويورك المتعلق بمستقبل ايران

شبكة الأحواز – الجبهة العربية لتحرير الأحواز :

بيان الجبهة العربية حول ما يسمى مؤتمر نيويورك

يا أبناء شعبنا العربي الأحوازي الأصيل

منذ فترة تحركت دولة عربية وبالتنسيق مع منظمة مجاهدي خلق الإيرانية لطرح مشروع لتغيير النظام الإيراني الذي تعاني منه دول المنطقة بسبب الاعتداءات و المضايقات المستمرة من قبل ميليشياته وخلاياه النائمة والناشطة في تلك الدول.
يعلم الجميع ان مشروع تغيير النظام في ايران لا يصب الا في مصلحة “منظمة مجاهدين خلق” الايرانية التي تعتبر الوجه الآخر في الشوفينية والعنصرية لهذا النظام ، وأيضا يخدم الإيرانيين المعارضين الذين يسعون الى تغيير النظام مع الحفاظ على وحدة جغرافية ما تسمى إيران دون النظر إلى أن إيران تحتل أراضي شعوب أخرى غير فارسية بقوة السلاح ومن تلك الشعوب الشعب العربي الأحوازي.
القاصي والداني وأبسط الناس تفكيرا يعرف ويُدرك أن مشروع هذه الدولة العربية الداعم لمجاهدي خلق لا يخدم مثقال ذرة القضية الأحوازية بل بالعكس هو معول لهدم ما بناه الشعب الأحوازي طيلة ما يقارب العشرة عقود من نضال وتقديم تضحيات لا مثيل لها من أجل تحرير أرضه من الدولة الإيرانية الفارسية المحتلة.
كأحوازيين لا نعترض على كل المشاريع الممكنه للإطاحة بنظام الملالي الإرهابي ، وكل الدول المتضررة من حقها أن تبذل كل ما بوسعها لتغييره من خلال المعارضة الإيرانية أو غيرها ، أما أن تأتي دولة وتزج بالقضية الأحوازية في أتون هذا المشروع ليحرق قضيتنا على يد مجموعة استرزاقية لا تمثل إلا نفسها هذا ما لا يسكت عنه كل شريف أحوازي غيور على شعبه ووطنه و وفيٌ لشهداء الأحواز وتضحياتهم وتضحيات عوائلهم ، حتى وإن كانت هذه الدولة الذي تبنت المشروع الذي لا يخدم القضية الإحوازية دولة الشقيقة نلتقي معها في الاخوّة العربية والدم والنسر العربي إلا أننا سنقف بوجه مشروعها التخريبي الذي هو جريمة كبرى بحق القضية الأحوازية الذي من خلاله يتم وضع الشعب الأحوازي في خانة المعارضة الإيرانية ليخرج هذا الشعب فيما بعد صفر اليدين دون ثمرة يقطفها مما زرعه خلال تلك العقود الماضية بسبب هذه الدولة ومن يأتمر بإمرة مخابراتها ، كلا وألف كلا ، نحن لا نساوم على قضيتنا مقابل حفنة من المال لا يُغري إلا ضعّاف النفوس الذين لا خيار لهم إذا ما أمرهم سيدهم الذي أغدق عليهم الأموال إلا أن ينفّذوا ما يريده منهم ، وهذا ما تم بالفعل في ما يسمى مؤتمر نيويورك وشعاره (إيران المستقبل !! ) الذي دعمته بكل ثقلها الإعلامي والمادي وأمرت مجموعتها المنقادة اليها أنّ عليها الطاعة والطاعة فقط لأوامرها وتنفّيذ كل ما خطط لها دون نقاش ، وذهبت هذه المجموعة إلى نيويورك مطيعة منفّذة للأوامر دون تردد ، وفضّلت مصالحها على مصلحة الشعب وداست فوق دماء الشهداء من أجل تقبيل يد مجاهدين خلق ومن ثم مد يد البيعة والطاعة إلى مريم رجوي والتوقيع على الفقرات العشرة التي قدمتها على حساب الشعب الأحوازي ، سيناريو حسبوه أن ينطلي على أبناء شعبنا الواعي والمدرك للأمور وما يدور حوله ، غير عارفين بأن كل أحوازي غيور وشريف يعتبر محاولة أي جهة زج القضية الأحوازية في هكذا مشروع سواء كان هذا الطرف عربي أو أحوازي فهي خيانة للقضية الأحوازية وللشعب الأحوازي وكل التضحيات التي بذلها ومازال يقدمها ، ولن تُغري الأحوازيين الشرفاء إبتسامة زعيمة مجاهدين خلق المسمومة ولا ابتسامات غيرها من الإيرانيين المعارضين للنظام الذين يخفون خلف ابتساماتهم أهدافا مشؤومة غدا يقتلون بها شعبنا عند وصولهم إلى دفة الحكم كما فعلها سلفهم خميني الدجال بشعبنا عام 1979.
لقد شخّصت الجبهة العربية لتحرير الأحواز ومنذ عام 2017 بأن هناك مؤامرة تحاك ضد الشعب الأحوازي وقضيته ، حيث كانت تتابع عن كثب ومن خلال المعنيين فيها التحرك الذي كانت تقوم به دولة عربية بالتنسيق مع مجاهدي خلق حاولت من خلال أجهزتها المخابراتية وتحديدا في أوروبا أن تستقطب الجمع الأحوازي لما كانت تخطط له من مشروع تكون أداته في المواجهة مع الجانب الإيراني القضية الاحوازية وتجعلها وقودا من أجل الحفاظ على وحدة إيران وإسقاط النظام الإيراني لتبعدها عن مشروعها التحرري ، وحاولت مرارا وتكرارا أن تخدع الأطراف الأحوازية لينغمسوا في هذا المشروع لكن الصحاب القيم و المبادئ السامية لم ينخدع دوا بذلك ووقفوا صامدين ثابتين على مبادئ التحرير إلا تلك الفئة المعروفة للجميع ، وكنا دائما نحاول أن نجعل صوت الأخوّة أقرب إلى العقل من غيره مع هذه الدولة التي نعتبرها شقيقة لكنها استمرت بمشروعها الذي نسميه مشروع الضربة للقضية الأحوازية بالصميم وانتصار للمعارضة الايرانية ، وهذا إن دل على شئ أنما يدل على أنها تقف موقف معلن بالضد من تطلعات شعبنا وأهدافه السامية ، وتجلّى ذلك في مؤتمر نيويورك الذي خرج بقرارات بالحفاظ على وحدة ايران السياسية والجغرافية في ظل حكومة يقودها مجاهدين خلق بعد إسقاط نظام طهران الحالي .
لقد حذرت الجبهة العربية لتحرير الأحواز في تحليل سياسي لها – مرفق مع هذا البيان – نشرته بتاريخ 4/11/2018 تحت عنوان: ((للأحواز باب واحد)) من خطورة الوضع وضرب القضية الأحوازية بيد فئة ارتضت أن تسير في طريق منحرف لا يمت بصلة إلى نضال شعبنا الأحوازي ويضر بالمصلحة الوطنية.
من جهة أخرى معلوماتنا تفيد بأنه سبق المؤتمر إتصالات لهذه الدولة العربية مع الأطراف التي أرسلت لهم دعوات للحضور في هذا المؤتمر لتؤكد لهم أن لا يتطرقوا إلى أي شئ سوى وحدة إيران وتظافر الجهود مع منظمة مجاهدين خلق لإسقاط النظام في طهران ، علما إن الكثير منهم في النهاية رفضوا الحضور في المؤتمر ، منهم الفصائل الكردية والبلوشية والذين تحيّيهم الجبهة العربية لتحرير الأحواز على موقفهم المبدئي هذا.
إن الجبهة العربية لتحرير الأحواز ومن خلال هذا البيان وبإسم الشعب الأحوازي تحذر جميع الأطراف التي تحاول ضرب القضية الأحوازية على يد فئة غير خافية على الأحوازيين ارتضت لنفسها أن ترتمي في أحضان مجاهدي خلق بأمر من أولياء أمرها لتطيل عمر الإحتلال إلى أجل غير مسمى بعد أن أخذت القضية الأحوازية مساحتها في العالم و خصوصا في أوروبا ، بأن الشعب الأحوازي لن يسكت عن أي جهة تريد أن تحرف مسيرته ، وسيقطع اليد التي تعبث بمصالحه الوطنية وأنه لكفاح حتى التحرير.

الجبهة العربية لتحرير الأحواز
30/9/2019

#الجبهة_العربية_لتحرير_الأحواز #مؤتمر_مستقبل_ايران #الأحواز
.: نص البيان من المصدر 
بيان الجبهة العربية لتحرير الأحواز حول ما يسمى مؤتمر نيويورك – 30/ 9 / 2019
بيان الجبهة العربية لتحرير الأحواز حول ما يسمى مؤتمر نيويورك – 30/ 9 / 2019

مقالات ذات صله

Translate » اللغة