اخبار الأحوازكل الأخبار

العدو الايراني يجند 370 عنصرا لاختراق الحسابات الاحوازية على مواقع التواصل الاجتماعي في الخارج لبث الاشاعات

تجنيد اكثر من 370 عنصرأ استخباراتيأ لاختراق العناوين الأحوازية و بث الفتن و الاشاعات الكاذبة بين الأحوازيين
في خطوة مهمة و جريئة حصلت وكالة الأحواز للأنباء على وثيقة معلوماتية سرية من دائرة الاستخبارات التابعة للمحتل الفارسي تشير الى سعي رجال الاستخبارات الايراني لاختراق الصفوف النضالية الأحوازية و التخطيط للقيام بعملية اغتيالات بين حين و اخر في صفوف المناضلين الأحوازيين في المنفى.
و استطاعت وكالة الأحواز للأنباء قبل ساعات من نشر هذا الخبر ان تحصل على معلومة سرية تم تسريبها من عميل استخباراتي تشير الى ان : منذ مايقارب العام و نصف العام قاما دائرة الاستخبارات (المسؤولة عن الامن الداخلي)و وزارة المخابرات (الامن الخارجي الايراني) باستخدام 370 عنصرأ و تدريبهم على الحاسوب و عملية اختراق العناوين الاكترونية (الاميلات) و عناوين المشاركين على الفبيس بوك و التويتر.
و يقوم هؤلاء العملاء و بأوامر من قادتهم في دائرتي الاستخبارات و المخابرات بخرق مثل هذه العناوين لنشر الاخبار الكاذبة و اتهام الأحوازيين و على رأسهم قادة التنظيمات الأحوازية و بعض من النشطاء الأحوازيين بهدف بث الفتن و الاتهامات فيما بينهم و التي تؤدي هذه الاخيرة تلقائيأ الى فقدان الثقة بين الشارع الأحوازي من جهة و التنظيمات السياسية الأحوازية من جهة اخرى.
و من أهم المهام التي يقوم بها هؤلاء العملاء حسب ماورد للوكالة هي كالتالي:
اولأ:اختراق العناوين الاكترونية الأحوازية كالمسنجر و العناوين المشاركة في المواقع التواصل الاجتماعي و على رأسها موقعي الفيس بوك و التوتير.
ثانيأ:استخدام اي بي العناوين المخترقه لاختراق المواقع و العناوين الأحوازية.
ثالثأ:نشر التهم و الاكاذيب و من الجانب السياسي بل من الجانب الاخلاقي و حتى القبلي بين الأحوازيين.
رابعأ:التحلي بروح اخلاقية بعيدة عن السب و الشتم او حتى الاهانة بهدف اقناع الاخرين و كسبهم.
خامسأ:استهداف التنظيمات الأحوازية و قاداتها بشكل خاص و محترف و حسب الظروف المرحلية التي تحاول دائرة الاستخبارات استهدافهم.
سابعأ:اختراق المواقع الأحوازية من عناوين الاكترونية مختلفة من داخل الأحواز و خارجها.
ثامنأ:بث الاشاعات اللااخلاقية على النشكاء الأحوازيين.
تاسعأ:اتهام بعض الأحوازيين و على الخصوص القادة بالعمالة الى المحتل الفارسي(ملاحظة:ان هؤلاء العملاء يؤكدون مرارأ و تكرارأ بان الأحواز دولة عربية و تم احتلالها و ذلك للتأثير على الاخرين و كسبهم الى جانبهم من جهة و تهديم بناء الثقة بين الأحوازيين من المنتمين الى التنظيمات او المستقلين).
عاشرأ:بث مثل هذه الاخبار على نطاق واسع بين المثقفين الأحوازيين بالداخل و التي سيكون لها تأثيرأ سلبيأ على نظرتهم الى اخوتهم الأحوازيين في المنفى.
احدى عشر:نظرأ لارتفاع نسبة الوعي الوطني و الثقافي و القضاء بشكل كبير على سائدة النزاع العشائري و القبلي بالأحواز من قبل طليعة الشعب العربي الأحوازي و محاربة مثل هذه ظواهر التخلف؛ تحاول سلطات الاحتلال الفارسي ان تفعل مثل هذه الخلافات فيمابين القبائل و العشائر العربية مرة اخرى و ان لا تتدخل بانهاء اي نزاع فيما بين العشائر حتى لو وقعت العشرات من الضحايا.
و في أكدت المصادر ان هذف جهاز المخابرات الايراني يستغل مثل هذه الخلافات التي سوف تحدث بين الأحوازيين كي يقوم هذا بعملية اغتيالات ممنهجة و مخططة قد تستهدف شخصيات أحوازية و بفواصل زمنية قليلة دون ان يترك اي اثر له تخوفأ من العقوبات و المواقف الدولية ضده من جهة و
و تؤكد المصادر للوكالة ان جهاز المخابرات التابع للمحتل الفارسي يحاول ان يقوم بعملية اغتيالات تستهدف شخص او اشخاص من الأحوازيين بعد نشر هذه التهم و الفتن فيما بينهم كي توجه فيمابعد اصابع الاتهام بين الأحوازيين على بعضهم البعض و افلات المخابرات الايرانية من المعاقبة القانوينة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
Select Language » اختر اللغة