بيان حركة التحرير الوطني الأحوازي بذكرى 93 عاما على الاحتلال الايراني للأحواز

بيان حركة التحرير الوطني الأحوازي بذكرى 93 عاما على الاحتلال الايراني للأحواز

شبكة الأحواز – حركة التحرير الوطني الأحوازي :

بسم الله الرحمن الرحيم
‹ وَقُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا ›
صدق الله العلي العظيم

بيان حركة التحرير الوطني الأحوازي
حول الذكرى 93 عاما على الاحتلال الايراني للأحواز

يا شعبنا العـربي في الأحواز الثائرة
يا جماهيرنا الأحوازية في شتى بقاع العالم
الأخوة قيادات التنظيمات الأحوازية
دول واحزاب وقوى وشخصيات

تمر علينا ذكرى اليمة على قلوبنا وعلى كل قلب أحوازي الا وهي ذكرى 93 عاما على الاحتلال الايراني العنصري للأحواز العربية بجذورها وتاريخا وماضيها وحاضرها ومستقبلة .

الأحواز عربية في كينونيتها وصيروريتها منذ الأزل ، وما وجود الاستعمار الايراني العنصري في الأحواز الا غزوا اجنبيا واغتصابا واحتلال عنصريا مقيت بكل المقايس وبكل ما تعنية هذه الكلمات ؛ الا ان هذا الغزو الاجنبي المتمثل بالاحتلال الايراني العنصري يبقى مرفوضا من قبل قرة عيوننا شعبنا الأحوازي العربي الهوية والاصول والانتماء والفكر والسلوك رغما على انف الفرس بدءا من حكامها السابقين والحاليين ومن يحل محلهم لاحقا شأوا ام ابوا فالأحواز عربية و ستعود الى واقعها وحقيقتها العربية طال الزمن ام قصر ، ايمانا منا بمشيئة الباري عزوجل فالحق يعلو ولا يعلى عليه وان الظالمين هم الراحلون واصحاب الحقوق هم الباقون فهذه هي ارادة الله عزوجل .

منذ اليوم الأول من العام المشؤوم للاحتلال الايراني للاحواز عام 1925 حتى يومنا هذا وهذا الشعب الأحوازي نور عيوننا لم يركع او يستكين للمستعمر الفارسي العنصري قط بل ان هذا الشعب العربي الأعزل في الأحواز المحتلة لم يهاب طغيان وبطش العدو الايراني ولا قمعه ولا ديكتاتوريته ولا غطرسته بل سجل ابنائه الاحرار اروع صور البطولة فمنهم من قبل حبل المشانق ليوصول رسالته للمستعمر الفارسي ان الأحرار لم تخيفهم المقاصل ولم ترهبه ادوات تعذيبك الوحشية وان لهم حقا سينتزعونه من الفرس انتزاعا يوما ما ؛ فالارض لنا وما نطيها ، وهناك صورا وملاحم بطولية كثيرة سطرها ابناء الاحواز اصحاب الغيرة والحمية الوطنية ، فعجز العدو الايراني وحار عقله ووهن في امره وادرك انه راحل من هذه الارض العربية في الأحواز وقريبا ؛ نعم قريبا بأذن الله تعالى !

ونحن في خضم الصراع العربي – الفارسي المتصاعد تتألق بطولات وصولات احرار الأحواز وهم ينتفضون في كل ميادين المواجه مع العدو الفارسي غير عابئين ببطشه وفي كل قرية ومدينة أحوازية بل وفي كل شارع وحي هناك ثورة عربية اسمها ثورة الأحواز والغضب الهادر بل العاصفة الأحوازية التي ستنهي اسطورة العدو الفارسي وعلى ارض الأحواز ستكون مقبرة للفرس ليعود مدحورا مخزيا الى جحوره في الهضبة الجبلية لا وجود له في سهول الأحواز ولا اطلاله على بحر الخليج العربي وشط العرب ؛ نعم لا منفذا بحريا ولا بريا للعالم الخارجي ولا تهديد للاشقاء العرب في دول الخليج العربي ؛ انها تحرير الأحواز ليأمن العرب وتأمن كل دول الشرق الاوسط والعالم من شر هذه الدولة العنصرية المتعطشة الى سفك دماء ابناء المنطقة والمتطلعة الى استعباد هذه الشعوب والسيطرة على خيراتها واوطانها تحت شعار مزيف يتستر من خلاله حكام ايران بأدعائهم الباطلة والزائفة المتمثلة باقامة دولة آل البيت عليهم السلام والصحابة رضوان الله عليهم .. خداع ما بعده خداع .. لبلوغ اهدافهم الفارسية العنصرية الا وهي اقامة الامبراطورية الفارسية العظمى تحت ستار الأسلام والاسلام منهم ومن افعالهم براء الى يوم الدين .

ان ما نقوله ليس خيال او استبكاء على اعتاب الدول .. لا والف لا ؛ فنحن لسنا من هذا الطراز ، ولكن صادقون مع ابناء جلدتنا في نواينا واقوالنا وتطلعاتنا ، ولكن الخطر الايراني اصبح جليا وواقعا وماثلا وشاخصا امام شعوب المنطقة ؛ والشواهد كثيرة وعديدة نذكر منها ، التدخل الايراني ونفوذه في اليمن والعراق وسوريا ولبنان والبحرين ومصر وليبيا والجزائر وفلسطين واالحبل على الجرار .. اليس كذلك !

من هنا يحتم على اشقائنا العرب واصدقائنا في العالم ان يعوا مدى خطورة ايران على المنطقة برمتها سياسيا واقتصاديا وعسكريا وامنيا بل واستراتيجيا ، وعلي المعنيين جميعا ان يدركوا ان الحل الجذري والشامل والتام لهذا الخطر هو ان تعود الأحواز دولة عربية مستقلة ذات سيادة كاملة على كامل التراب الأحوازي من نقطة حدودها في الصالحية شمالا انتهاء بباب السلام ( مضيق هرمز ) والعراق غربا وعلى امتداد الساحل الشرقي للخليج العربي وتبقى جبال زاجروس شرقا وشمالا هي الفاصل بين الأحواز وبلاد فارس لتهدأ بعدها دول منطقة الشرق الاوسط برمته بالامن والاستقرار.. هذه هي حدودك يا أحواز العرب .

ان اي تهاون او تقاعس مع الخطر الايراني لا يجلب على العرب والمنطقة الا تعاظم هذا الخطر وتصاعد في نموه بل ويتمدد يوما بعد يوم وبالتالي يصبح من الصعب مواجهته او انهاءه لانه اخذ يتفوق قوة من حيث توسعه وتشعب نفوذه ؛ فيصبح كالسرطان !

ان حركة التحرير الوطني الأحوازي تمتلك استراتيجية مهمة وجديرة بأن يطلع عليها خاصة الاشقاء العرب هي كفيلة بأنهاء هذا الخطر الايراني من جذوره ، وبهذه الاستراتيجية يتحقق الامن والسلام في المنطقة والعالم ايضا .
ان حركة التحرير الوطني الأحوازي تعي جيدا وتحسن المواجهة مع العدو الايراني اذا ما توفرت لها السبل والمتطلبات لهذه الاستراتجية التى نستطيع ان نصفها بالقاضية الى ما يسمى بـ ايران !

فهل من مجيب ؟!
نحن في الانتظار !
وهذه دعوة خاصة لقرة العين اشقائنا العرب من قيادة حركة التحرير الوطني الأحوازي بقيادة الأخ سيد طاهر آل سيد نعمة خادم الشعب الأحوازي.

ايها الشعب الأحوازي يا نور عيوننا وبهجة قلوبنا..

اننا في حركة التحرير الوطني الأحوازي نود ان نطمئنكم بأننا قطعنا على انفسنا عهدا امام الله ورسوله اننا لن نحيد عن مصلحة الأحواز وتطلعات شعبنا وآماله وامانيه في الحياة الكريمة والدولة العادلة وبالكريمة والعزة والرفاهية للمواطن الأحوازي ؛ اننا عاهدناكم امام الله ورسوله بأن نكون ضميركم حقا حقا حقا وعليه سنكون ضمير الأحواز بكل ما تعنيه هذه الكلمة .

فتقدم ياقرة العين يا شعبنا الأحوازي ونحن باقون على العهد ولن نحيد عنه ولن نكون جسر جراحكم ومعاناتكم وتطلعاتكم تعبر عليه المعارضة الايرانية اينا كان منها فنحن نقف الى جانب حقوق شعبنا الأحوازي العادلة وخاصة منها السيادية ، ولن نكون بوجوه مختلفة متلونه وبألسن متعددة ، نحن في حركة التحرير الوطني الأحوازي لنا وجه واحد ولون واحد ولسان واحد وهما يمثلان ضمير الأحواز ووجدانه ، وبالله نستـعـين وبالله نتوكل وحسبنا الله ونعم الوكيل ، وما النصر الا من عند الله .

الله أكبر
نصر من الله وفتح قريب وبشر المؤمنين
الأحواز النا وما نطيها
ثورة حتى التحرير والاستقلال والسيادة

قيادة حركة التحرير الوطني الأحـوازي
صدر في 20/4/2018

نص البيان بفورمات | PDF

مقالات ذات صله

Translate » اللغة