حركة التحرير : خيارات فاشلة وغير ناجعة في معالجة الخطر الايراني بوقوف الخليجيين الى جانب المعارضة الايرانية وتحديدا مجاهدي خلق و رضا بهلوي

حركة التحرير : خيارات فاشلة وغير ناجعة في معالجة الخطر الايراني بوقوف الخليجيين الى جانب المعارضة الايرانية وتحديدا مجاهدي خلق و رضا بهلوي

شبكة الأحواز :

اصدرت قيادة حركة التحرير الوطني الأحوازي بيانا بمناسبة ذكرى 92 عاما على الاحتلال الايراني للأحواز ، وهو بيان استطرقت فيه قيادة الحركة الى قضايا هامة شرحت فيه للشعب الاحوازي والجماهير الاحوازية بالخارج ما يجري على الساحة الاحوازية وكيف يتعامل العرب مع القضية الأحوازية ، اليكم نص البيان الذي القاه الأخ سيد طاهر آل سيد نعمة خادم الشعب الأحوازي عبر فضائية الأحواز في ذكرى الاحتلال التي صافت في 20 / 4 / 2017 :

بسم الله الرحمن الرحيم

‹ وَمَا النَّصْرُ إِلا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ›

صدق الله العلي العظيم

حركة التحرير الوطني الأحوازيبيان

ذكرى 92 عاما على احتلال الأحواز

 

يا قرة العين يا شعبنا الأحوازي الحر

زعماء دول الخليج العربي الموقرين

زعماء الدول العربية الموقرين

يا ابناء امتنا العربية الجريحة

يا احرار العالم

يا اصحاب القلم الحر والصحفيين والاعلاميين

ها هو العام 92 المشؤوم من عمر الاحتلال الايراني للأحواز يطل علينا كشعب احوازي رافضا لهذا الاحتلال منذ اليوم الاول من وطئته الغازية لبلدنا العزيز الاحواز قرة عيوننا ، لم يكن احتلال الاحواز من قبل ايران هو النهاية ؛ بل هي البداية للتوسع الايراني ومد نفوذه في منطقة الخليج العربي اولا والتوغل في الوطن العربي ثانيا ، مشروع فارسي استعماري يستهدف الهيمنة ومد نفوذه وفرض سيطرته على الوطن العربي لبناء الامبراطورية الايرانية بأسم الدين ؛ ويستـغـفل النظام الايراني عقول بعض العرب البسطاء مدغدغا مشاعرهم وحبهم لدينهم الحنيف مستغلا هذه المشاعر شر استغلال للوصول وبلوغ اهدافه التوسعية .

ها هي ايران منذ احتلالها للاحواز عام 1925 وابناء الاحواز يستصرخون اشقاءهم العرب سواء في الخليج العربي او في باقي الدول العربية الاخرى موضحين لهم عمق التطلع الاستعماري الايراني تجاه العرب ولكن دون جدوى ولا حياة لمن تنادي ، وبقى الاحوازيون يصراعون العدو الايراني وحيدين في حرب الوجود والمصير نيابة عن كل العرب وكرامتهم وبقدراتهم الذاتية التي لم تكن يوما متساوية او متكافئة مع قدرات هذا العدو الايراني العنصري الذي يفوقه في كل ما تعنيه الكلمة من معنى من حيث كل النواحي والقدرات ، الا ان هذا الشعب الاعزل ايمانا منه بقضيته العادلة وتمسكه بعمقه وجذوره العربية بقى مكاونا قويا بل وعنيدا في مقارعته لهذا العدو المتغطرس .

لكن مشيئة الله انه جل جلاله يمهل ولا يهمل وان الله عزوجل وعد المؤمنين بنصره ، ودار الزمن واصبح هذا العدو الايراني الذي كنا نحذر العرب من خطورته قد وقف اليوم على ابواب دولهم واوطانهم بل في عقرها يستهدفهم بالصميم يحاول ان ينازعهم ملكهم وسلطانهم بأيدي ابناءهم ، ومن المؤسف والمؤلم ان العرب ما زالوا كما هم متخاذلين في نصرة شعبهم الشقيق في الأحواز المحتلة ومازال الحكام العرب يتأملون المصالحة مع ايران على امل اعادة العلاقات العربية الايرانية لعهدها السابق .

نعم هذا مؤلم ومؤلم كثيرا ان حكامنا العرب .. يحفظهم الله ..! مازالوا بعد كل هذا الذي لقوه من ايران من دمار وخراب في العراق واليمن وسوريا والبحرين ولبنان وفلسطين وغيرها مازالوا يأملون عودة علاقاتهم الحسنة مع ايران الذي يضمر لهم الشر ويوظف هذه العلاقات لزعزعة سلطانهم اولا ونشر الفوضى لدي شعوبهم وتدمير البنية التحية لاوطانهم وتفكيكها بشتى الوسائل والطرق والاساليب وفي طليعتها عبر الطائفية والفئوية والعرقية وغيرها وهي اخطر الوسائل دمارا للاوطان والشعوب والمجتمعات .

نذكر لعل الذكرى تنفع المؤمنين .. لو كانت الاحواز محررة لما استطاعت ايران من تحقيق 1% من مشروعها التوسعي والاستعماري تجاه العرب ، فقد استفادت ايران من احتلالهم للاحواز انها وظفت خيرات وثروات الاحواز الاقتصادية والجغرافية في تحقيق مشروعها على الارض واصبح ملموسا ، فبعد احتلال الاحواز استطاع الايرانيون ان يحتلوا الجزر الاماراتية الثلاث طنب الكبري وطنب الصغرى وابو موسى وتحكموا في ممر باب السلام ( مضيق هرمز ) وتصرفوا به واخذوا يطالبون بالبحرين على اعتبارها ارض ايرانية حسب ادعاءاتهم التوسعية المريضة بل زحفوا تجاه العراق وضموا سيف سعد وزين القوس وغيرها وعمدوا على تفريس الاحواز واستبدلوا اسمها الى خوزستان في محاولة منهم لطمس عروبتها وصبغها عنوة باللون الفارسي ؛ ولم يتوقف الامر الى هذا الحد وحسب بل اخذ ينازعون العرب على تسمية الخليج العربي بالخليج الفارسي وان شط العرب اطلقوا عليه اسم اروند رود ، بل يدعون ان العراق وبلاد الشام ومصر كانت تخضع لحكمهم في العصور الغابرة ويطالبون بعودتها الى سلطانهم الجائر ، ويتصرف الفرس وكأن وطننا العربي غنيمة مشاعة لايران التي نسأل الله تعالى ان يبيد ايران ويدمرها ويشتت حكمهم ويمزق سلطانهم .

ايها الاشقاء العرب

اننا نحذركم من مغبة وخطورة سياستاتكم الراهنة الغير مجدية في معالجة الخطر الايراني والتي لم ولن ترتقي لمستوى هذا الخطر وهذه المرحلة التي نستطيع ان نصفها بالمنعطف الخطير فأن لم تتداركوا الامر فسنجد الحكومات العربية تتساقط واحدة تلو الاخرى كما حدث في العراق وبأيدي ابناء هذه الاوطان العربية المضللة بحق يراد به باطل والدعام والممول والموجه والساند هو ايران .. ثم ايران ..ثم ايران .

نجد ان ايران تدعم المعارضات العربية ضد اوطانها وتأهل كل السبل التي تعمل على ان تكون قوية وقادرة وفاعلة على المواجهه في اسقاط الانظمة العربية ؛ في حين ان نجد الدول العربية ونخص منها دول الخليج العربي لم تقف حتى يومنا هذا موقفا رسميا ايجابيا تجاه القضية الأحوازية لا على المستوى السياسي ولا على المستوى الاعلامي ولا على المستوى الدعم المالي ولا على مستوى الاعتراف الرسمي بالأحواز على انها دولة عربية خليجية محتلة من قبل ايران ، فنجد مجلس التعاون الخليجي لم يعترف حتى هذه الساعة بالقضية الاحوازية ولم يتحرك الى الاعتراف بالأحواز في الجامعة العربية بل لم يتدارس هذا الشأن على الاطلاق في قممه او في كواليسه ، من هنا ندرك ان هذه الدول التي نمني انفسنا بها على انها شقيقة لنا لم تعترف بالاحواز بل لم نجد لها نوايا بالاعتراف ، وهذا يقودنا الى حقيقة مفادها ان دول الخليج العربي التي نعول عليها كثيرا لانهم ابناء عمومتنا والهم واحد والمصير واحد انهم لم يمتلكوا شجاعة الموقف وشجاعة المسؤولية التاريخية بالاعتراف بالاحواز على انها دولة عربية محتلة من قبل ايران ، وهذا يقودنا الى امر اخر ان اشقائنا في الخليج العربي لا خير يرجى منهم ولا يحسنوا مواجهة ايران في الصميم ، وصميم ايران ان تخرج الاحواز من قبضة الأحتلال الايراني .

ان انهاء الاحتلال الايراني عن الاحواز يعني ان ايران ستعود دولة فقيرة لا تمتلك القدرة المالية في دعم مشروعها ؛ وبالتالي هذا الامر سيضعف من القدرة المركزية للدولة الايرانية وسيساعد هذا الضعف الشعوب غير الفارسية المحتلة ان تحقق استقلالها عن ايران ، وعندئذ ستكون ايران محصورة في الهضبة الجبلية .. لا اطلالة لها على مياه الخليج العربي ولا منفذا بحريا لها آخر ولا نفط ولا غاز ولا ثروة زراعية و .. وسيكون منفذها الوحيد الجو .. اي انها دولة فقيرة وضعيفة ومغلغة بهضبة جبلية مقبورة بها والى الابد .

ونعود ونقول ان دول الخليج العربي اخذت خياراتها التي هي خيارات فاشلة وغير ناجعة في معالجة الخطر الايراني بوقوفها الى جانب المعارضة الايرانية وتحديدا مجاهدي خلق و رضا بهلوي ( ابن الشاه المقبور محمد بهلوي ) وتعمل عبر قنوات مختلفة على توظيف بعض التنظيمات من ابناء الشعوب المحتلة من قبل ايران بأساليب مركبة ومعـقدة مخابراتيا وايهامها بالوقوف الى جانبها في حين انها توظفها من حيث لا تدري في خدمة مشروع دعم رهانها على مجاهدي خلق ؛ وبذلك تكتمل الصورة من جميع الاطراف لتحقيق ما يسمى بمشروع اسقاط النظام السياسي في طهران واحلال نظام بديل عنه ولكنه فارسي موهمين الاطراف الخائبة بأنه نظام ديمقراطي يتعهد بمنح الحقوق لهذه الشعوب في اطار وحدة ايران السياسية والجغرافية ..!

يا قرة العين ياشعبنا الاحوازي

انكم قد شاهدتم كيف هي ممارسات تنظيماتنا الاحوازية يحفظها الله ..! وتصرفاتها وسباقها المحموم على المال السياسي ؛ وكيف اظهروا القضية الاحوازية بثوب لا يليق بطهارتها وعفتها وقدسيتها وكأنها قضية ارتزاق بل حولوها الى ورقة ، فتغيرت البوصلة وتغيرت الاهداف المعلنة وبقت كظاهرها وباطنها امر معيب تفوح منه ريحة الارتزاق وخيانة القضية وخيانة دماء الشهداء والارامل الذين ثكلوا بأعزاءها والاسرى القابعين في سجون الاحتلال الايراني الذين دفعوا النفس والنفيس والغالي والرخيص وانحرفت المسيرة وسارت السفينة في تجاه غير بوصلة الاحواز مع كل الاسف وبمرارة !

لقد ادرك العـقال من ابناء شعبنا الاحوازي الثائر هذه الحقيقة وسقطت اوراق التوت وبانت الحقيقة المخزية لكل من قال انه مناضل وقائد انحرف وراء مغرياته وانجرف وراء شهواته وعزف عن مصالح شعبه وقضيته واخذ يخلق المبررات لتحركاته ومشاريعه المشبوهه الرخيصة .. ولكن فاليعلم الجميع ان ميزانكم لن تحددوه بل هو بيد الشعب الاحوازي وهو الذي يقيم ويفرز من هو الوطني الاصيل ومن هو الذي يتظاهر بالوطنية ويتخذها رداءا يغطي بها مساعيه العـفنة .

قيادات التنظيمات الاحوازية ..

ان قيادة حركة التحرير الوطني الأحوازي تطالبكم أن تعيدوا النظر في سياساتكم باعتماد الاليات التي تجبر العرب على التعامل مع القضية الاحوازية بأحترام مقدس وتطالبهم بمواقف شجاعة ومؤيدة للقضية وواضحة وغير خجولة او متخاذلة ؛ فقضية الاحواز ليس قضية عار حتى الحكام العرب يتنصلون منها ؛ بل هي قضية مقدسة وهي قضية شعب عربي يناضل من اجل انهاء الاحتلال الايراني عن وطنه ؛ وهي بالتالي قضية عربية عادلة ومشروعة متعلقة بشرف العرب وكرامتهم فهي القضية التي تدعم عروبة الخليج العربي وعروبة شط العرب وهي القضية التي تلجم النفوذ الإيراني وتحجمه بل وتنهيه ؛ فلو كانت الاحواز محررة لما تعرض عرب المشرق العربي هلالا وحزيرة لهذا الدمار الكبير نتيجة هذا التغلل الايراني فيه .

وليعلم الجميع ان مطالب التنظيمات الأحوازية من الدول وممارساتها العملية لا ترتقي الى مستوى التضحيات العظيمة للشعب الأحوازي .

وعليه فأن استقلال الأحواز هو الذي يحقق الاستقرار والامن والطمئنينة لدول الخليج العربي والعراق والمنطقة برمتها شأ من شأ وابى من ابى هذه هي الحقيقة وهذا هو الحل الوحيد .

 

الله أكبر

الأحواز النا وما نطيها

المجد والخلود لشهداء الاحواز والأمة العربية

تحية عز وفخر وتعظيم سلام لجميع الاسرى الاحوازيين القابعين

في سجون الاحتلال الايراني العنصري والى عوائلهم الكرام

نصر من الله وفتح قريب وبشر المؤمنين

انها ثورة حتى النصر والتحرير والاستقلال

 

قيادة حركة التحرير الوطني الأحـوازي

صدر في 20/4/2017

مقالات ذات صله

Select Language » اختر اللغة