ردا على تصريحات الامين العام للجبهة العربية لتحرير الأحواز السيد فيصل الطرفي حول المؤسسات المستقلة

ردا على  تصريحات الامين العام للجبهة العربية لتحرير الأحواز السيد فيصل الطرفي حول المؤسسات المستقلة

شبكة الأحواز – حركة التحرير الوطني الأحوازي :

عقدت قيادة حركة التحرير الوطني الأحوازي وتشاورت مع عدد من كوادرها وعدد من ضباط جيش تحرير الأحواز الذين اكدوا على استقلالية جيش تحرير الأحواز عن اي تنظيم سياسي ؛ وعلى ضوء هذه المشاورات اصدرت حركة التحرير الوطني الأحوازي بيانا الذي تضمن تفنيدا لمزاعم السيد فيصل الطرفي الامين العام للجبهة العربية لتحرير الأحواز التي ادعى فيها ان جيش تحرير الأحواز ليس مستقلا وانه تابع للجبهة العربية لتحرير الأحواز  وكذلك رفض حركة التحرير على الحاق الجبهة العربية للاتحادات الطلابية والنسوية وغيرها من نقابات اتحادية تحت مظلتها والتي اعتبرته حركة التحرير الوطني الأحوازي بمثابة الهيمنة على مقدرات الشعب العربي الأحوازي ؛ اذ استوجب توضيح هذا الامر لجميع شركاؤونا في فصائل الثورة الاحوازية وقواها الوطنية وجماهيرنا المناضلة في الخارج وقرة العين شعبنا الأحوازي في الداخل ، اليكم نص البيان :

بسم الله الرحمن الرحيم

nlma-logo-hl_150

بيان ردا على

تصريحات الامين العام للجبهة العربية لتحرير الأحواز

السيد فيصل الطرفي

 

ردا على التصريحات التي ادلى بها السيد فيصل عبد الكريم الطرفي الامين العام للجبهة العربية لتحرير الأحواز مع جريدة اليوم السعودية في العدد 15603 بتاريخ 4/3/2016 و كشفا للحقيقة نورد حقائق المتعلقة بجيش تحرير الأحواز والاتحاد العام لطلبة وشباب الاحواز والاتحاد العام لنساء الاحواز على مغالطات مجافية للحقيقة حيث انه سبق وقد بينت حركة التحرير الوطني الاحوازي في بيانها المرقم 2016229/1/ مركزي والمؤرخ 29 /2/2016 حول الجيش والاتحادات الاحوازية المذكورة بأن مؤسسة الجيش والاتحادات النقابية مستلقة تكون تحت مظلة الثورة الأحوازية وليس حكرا على تنظيم سياسي معين .

وعليه فأن ادعاء الاخ فيصل الطرفي بأن الجيش احد مؤسسات الجبهة العربية لتحرير الأحواز وكذلك فيما يتعلق بالاتحادات هذا الامر تعتبره حركة التحرير الوطني الأحوازي مرفوضا من اساسه جملة وتفصيلا ؛ ان هذه المؤسسات وطنية اتحادية تمثل الجمع الاحوازي وعليه تكون مؤسسات تابعة للثورة الأحوازية وليس حكرا للجبهة العربية لتحرير الأحواز او تنظيم آخر .

اما الدوافع من وراء هذا الادعاء هو الهيمنة على هذه المؤسسات الوطنية وتجييرها وتسخيرها لصالح الجبهة العربية لتحرير الأحواز وسلب حق الفصائل الأحوازية في هذه المؤسسات باستخدامها للترويج الاعلامي والاستهلاك اليومي ؛ وعلى التنظيمات الأحوازية الموقرة ان تنتبه لهذه الظاهرة التي يروجها الامين العام للجبهة العربية وخطورتها على مستقبل فصائلكم .

كما ان نوايا الامين العام للجبهة العربية ترمي الى سلب الشرعية عن فصائل الثورة الاحوازية علما بأن عناصر الجيش من ضباط ومراتب ينتمون الى فصائل أحوازية اخرى وكذلك الامر فيما يخص الاتحادات .

اما فيما يتعلق من تقليله بشأن عمل المقاومة الوطنية الأحوازية داخل الارض المحتلة ووصفها على حد تعبيره اعمال عشوائية وبتغطية مخابراتية على اساس انها للاستهلاك المحلي واتهامها بعدم الوطنية حين يقول نصا ” … التي يقوم البعض المدعي والمحسوب على القضية الأحوازية ” .

على هذا الاساس تود حركة التحرير الوطني الأحوازي ان توضح ظروف تشكيل الجبهة العربية لتحرير الأحواز حيث وقتها اجتمعت فصائل الثورة الأحوازية في تلك الفترة في ابريل من عام 1981 من اجل وحدة الصف الاحوازي في مواجهة العدو الايراني اثناء الحرب العراقية الايرانية وقررت القيادات في 22/9/1981 تشكيل قيادة موحدة تحت مسمى الجبهة العربية لتحرير الأحواز ؛ ونتيجة للممارسات الخاطئة التي اتبعها بعض عناصر المخابرات العراقية في تدخلها بشأن القرار الوطني الأحوازي المستقل مما اضطر انسحاب تلك الفصائل من الجبهة العربية واعادة تشكيل فصائلها باسماء جديدة وكانت في طليعتها حركة التحرير الوطني الأحوازي وحركة المجاهدين العرب – القوات الشعبية وحركة التجمع الوطني الأحوازي وغيرها وشكلوا بعد ذلك المجلس الوطني الأحوازي وضم شخصيات احوازية مستقلة ذات ثقل عام 1983 ؛ علما ان جيش تحرير الأحواز تأسس في 1/7/1981 اي قبل انطلاقة الجبهة العربية لتحرير الأحواز بعدة اشهر وان الجيش تكون من الفصائل التي كونت الجبهة العربية بالاضافة الى التحاق بعض اهالي الاراضي الأحوازية المحررة من قبل الجيش العراقي اثناء الحرب العراقية الايرانية .

الله نسأل الهداية للجميع

نصر من الله وفتح قريب

قيادة حركة التحرير الوطني الأحـوازي

صدر في 5/3/2016

•• المرفقات :

• ردا على  تصريحات الامين العام للجبهة العربية لتحرير الأحواز السيد فيصل الطرفي حول المؤسسات المستقلة | PDF

• لتنزيل برنامج الاكروبات Acrobat Reader لقراءة البيان

مقالات ذات صله

Translate » اللغة