قصة اغتيال الشهيد الامير خزعل بن جابر المرداو وفق ما جاء بالمحكمة

قصة اغتيال الشهيد الامير خزعل بن جابر المرداو وفق ما جاء بالمحكمة

شبكة الأحواز – نصار الشيخ خزعل :

رفعت الاسرة الخزعلية قضية ضد ضد مدير شرطة طهران انذاك بتهمة قتل الشيخ خزعل اليكم ما جاء بجلسات المحكمة :

-:|:- الشيخ خزعل بن جابر المرداو – امير الأحواز

نم قرير العين يا خزعل فشعبك في كل يوم يعطي قرابين الشهداء من اجل استعادة دولتهم .. نم قرير العين فشعبك سيأخذ بثارك .
كيف تم اغتيال الشهيد الامير خزعل بن جابر المرداو .
نحن لا نكتب الا بوثائق رغم اني اعلم ان بعض أفراد الأسرة الخزعلية قد أقامت دعوى قضائية عام ١٩٤١ ضد مدير شرطة طهران بتهمة قتل المغفور له الشيخ خزعل في اسره بطهران .
أقام الدعوى الشيخ عبدالله الشيخ خزعل والشيخة بدرية الشيخ خزعل و الشيخ احمد فيصل ال الشيخ خزعل و الشيخ سعيد فيصل ال الشيخ خزعل .
سمعنا كثيرا عن ان الامير الشهيد خزعل قد اغتيل ولكن كيف ؟ هنا وقعت بين يدي صحيفة إيرانية فيها عنوان جريمة قتل شيخ خزعل .
على الفور ارسلتها الى احد افراد الأسرة كي يترجم ما فيها … بعد وصول الترجمة وقرائة مافيها اصبت بذبه صدمة نقلت على اثرها الى المستشفى بسبب ارتفاع الضغط .
لم اجد حقيرا يقتل اسيره بهذه الطريقة لرجل تجاوز السبعين من العمر .
هناك أسئلة في التحقيقات القضائية واجابات امام القاضي .. ان ما ستقرؤه هو أشبه بصدمة ان لم تكن صدمة كبيره .
ان ما سنكتبه ليس انشاء وانما وقائع جلسات محكمة .
هنا لا بد ان اشير الى أنه نظرا لطول فترة المحاكمة اضطررت أن اقسمه الى حلقات .
حسب ادعاء مدير شرطة طهران ان الامر جاء من المقبور رضا بهلوي بسبب الثورات التي كانت تحدث في الاحواز طالما الشيخ خزعل حيا هنا نستعرض اول ماجاء في المحكمة ولنا الحق ان نتسائل اين كانت فخر السلطنة زوجته ؟ اين كان الشيخ عبدالكريم الشيخ خزعل واين الشيخ عبدالحميد الشيخ خزعل وهم يسكنون القصر ؟
لماذا تم اعتقال الشيخ عبدالله الشيخ خزعل و خدم القصر صباحا واطلق سراحهم بعد الجريمة ولماذا هاحت هائجة الشيخ عبدالله واخذ يذتم ويسب رضا خان ؟ كلها أسئلة ليست من نسج الخيال وانما من صحيفة إيرانية ةدوقتت بين يدي .
يا شعب الاحواز أن اميركم وقع ضحية استعادة الحق العربي في الاحواز وكان من المفترض أن يتم تهريبه من اسره الى كارون على حد تعبير مقدادي .
ان خزعل اراد ان يعيد الهيبة الى امارة عربستان ولو نجحت خطة التهريب لكنا اليوم أحرارا في دولة الاحواز العربية .
لقد قتل خزعل من اجل شعبه واعادة عربستان عربية الهوى لكن الغدر والخيانة قتلت خزعل .. رحم الله خزعل ولنقرأ الحلقة الأولى لنقول أن شعبنا الاحواز ياخزعل مازال صامدا يكافح ويجاهد من اجل استعادة الحق العربي طال الزمن ام قصر .
الجزء الاول من الترجمة
————————-
( نص قرار دیوان الجزاء بخصوص قتل الشیخ خزعل
عباس بختیاری … و حسین قلی فرشجی تبریزی … بمسانده من علی اصغر عقیلی توبور … و عباس جمشیدی … و عباس مجنون یاوری… و عبدالله مقدادی … و رکن الدین مختار …
تفاصیل الحادث حسب الاستنطاقات و الادله فی لیله الرابع من خرداد 1315 فی لیله التی اتخذ القرار بقتل الشیخ خزعل مقدادی وتم القاء القبض على عبدالله ابن شیخ خزعل و سعید خادمه قد اقتاد الجمیع الی دایره الابحاث الجناییه و عوضهم ارسل موظفی دایره الابحاث الجناییه الی البیت و انا شخصیا للاطمینان ذهبت الی هناک عده مرات الی ان ارسلت عباس بختیاری و حسین قلی فرشجی لقتل الشیخ خزعل.
حسین قلی فرشجی فی صفحات 22 و ما بعد هکذا یذکر مقتل شیخ خزعل .. یوما ما قبل الظهر مقدادی طلبنی و قال ابقی هنا عندک مهمه الی ان صار اللیل فجاتا شفت عباس بختیاری تصافحنا فی نفس الیوم کان خدام خزعل مسجونین ایضا عبدالله ابن شیخ خزعل .. بقینا هناک الی الساعه حادی عشر او حادی عشر و نصف ثم مقدادی اذن لی و لعباس بختیاری بالدخول الی الغرفه و توجه الی حسن و قال یجب ان یموت خزعل اللیله لکن لازم ان تساعد الموظفین لانک من الخواص الشیخ .. لازم ان تدخل اولا الی الغرفه حتی عباس ینفذ مهنته
ثم توجه الینا و قال هل فهمتوا .. عباس قال نعم فهمت .. قلت .. کیف یجب ان یکون قتله. قال لی لاتکن فضولا عباس یعرف عمله و قال لعباس هذا کبیر فی العمر یکفی ان تقبض بلعومه کونه مریضا سوف یموت .. ثم بسیاره ارسلنا الی بیت الشیخ خزعل .. دخلنا الی بیت الشیخ خزعل و من الحدیقه ذهبنا الی بیت الخدم و من ثم الی بیت الحریم .. کان حسن دلیلنا اخذنا حسن الی غرفه رمضان خادم الشیخ التی واقعه بجانب غرفه الشیخ خزعل قال عباس ما یجب ان یکون هذا هنا نایما .. نحن اخذنا رمضان الی الحدیقه و انا و عباس و حسن رجعنا .. حسن فی الامام و نحن فی الوراء دخلنا الی غرفه الشیخ خزعل .. وعی الشیخ خزعل من نومه و قال ماذا حدث یا حسن!!
قال حسن لاشیء موظفین یریدون مخابره هاتفیا و خرج من الغرفه و تقدم عباس مسرعا و لن یمهله ذهب علی سریر النوم و وضع رجلاه الا طریفیه علی یداه و امسک ببلعومه و بعد قلیل قال فلنذهب .. ذهبنا خارجا کان مقدادی خارج الحدیقه فی الشارع ینتظرنا .. قال لنا ما حدث رد عباس قد تمت .. قال لنا یجب ان لاتغلطوا هل تمت العملیه بصحه قالوا نعم )

-:|:- جريدة ايرانية تنقل خبر المحكمة في دعوى اقامتها الاسرة الخزعلية ضد مدير شرطة طهران

مقالات ذات صله

Translate » اللغة