كيف أسهم العصر الذهبي للحضارة الإسلامية في تشكيل العالم المعاصر

كيف أسهم العصر الذهبي للحضارة الإسلامية في تشكيل العالم المعاصر

بقلم لورين مونسن، المحررة في موقع آي آي بي ديجيتال

ما هو العامل المشترك الذي يجمع بين آلات التصوير والقهوة وفرش الأسنان والعطور؟ الإجابة هي أن أصولها كلها تعود إلى العصر الذهبي للحضارة الإسلامية، وهي حقبة زمنية أمكن تحقيق الاكتشافات العلمية خلالها لأن العلماء والمخترعين كانوا قادرين على العمل في مناخ يتسم بالحرية الفكرية.

إن آلات التصوير وغيرها من الأدوات المستخدمة على نطاق واسع هي مجرد عدد قليل من الابتكارات التي عرضت في معرض ألف اختراع واختراع: اكتشاف العصر الذهبي للحضارة الإسلامية، وهو معرض متنقل افتتح في الثالث من آب/أغسطس الجاري في المتحف الوطني للجغرافيا في مدينة واشنطن، العاصمة. ويكشف معرض ألف اختراع واختراع والذي يمتد حتى الثالث من شباط/فبراير 2013 كيف ازدهرت العلوم والتكنولوجيا في العالم الإسلامي خلال الحقبة الزمنية التي امتدت من القرن السابع إلى القرن السابع عشر.

لقد امتدت الثقافة الإسلامية من جنوب إسبانيا إلى الصين، واستفادت من العلماء متعددي الأديان الذين استمدوا من علوم المصريين والإغريق والرومان أساساً لتحقيق فتوحات علمية مهدت الطريق إلى عصر النهضة. ووفقا لما قالته دايان بيرلوف، نائبة رئيس مركز كاليفورنيا للعلوم لشؤون تطوير المعارض، فإن معرض ألف اختراع واختراع “يحمل جذور الثقافات المختلفة للعلوم الحديثة”، ويوضح الروابط القوية بين المجتمعات الغربية وغير الغربية.

ويستكشف المعرض، الذي ظهر لأول مرة في لندن وانتقل إلى إسطنبول ونيويورك قبل الافتتاح في لوس أنجليس، أوجه التقدم في مجالات الهندسة والملاحة والمعمار والرياضيات والطب، فضلا عن بعض الأدوات ذات المنشأ الإسلامي والشائع وجودها الآن في المنازل في كل مكان.

وأكد أمين المعرض سالم الحسني، الأستاذ الفخري بجامعة مانشستر في بريطانيا العظمى، على حدوث ما أسماه “فقدان الذاكرة التاريخية للتقدم العلمي والثقافي الذي حدث في العصور الوسطى”، ويهدف معرض ألف اختراع واختراع إلى استعادة تلك الذاكرة.

وبإمكان زوار المعرض أن يعاينوا مجسما بارتفاع 5 أمتار طبق الأصل لساعة سميت باسم “الساعة الفيل” صنعت في القرن الـ13، وسميت كذلك لأن قاعدة الساعة تتخذ شكل فيل منحوت. ويتشكل ذلك الرمز المتعدد الثقافات، الذي صممه مهندس ميكانيكي يدعى الجزري من المنطقة التي تعرف حاليا بـ”جنوب تركيا”، من التنانين الصينية، وطائر العنقاء الخرافي في الحضارة المصرية القديمة، وروبوطات خشبية ترتدي العمائم العربية.

وقالت بيرلوف إن المعروضات التفاعلية في المعرض تتضمن لعبة من ألعاب الكمبيوتر “حيث يمكنكم من خلالها السفر عبر طريق تجاري قديم واتخاذ القرارات بشأن نوعية السلع التي تتبادلونها، وفي أي سوق يتم هذا التبادل. ويتعلم الضيوف ليس فقط كيفية تبادل السلع والخدمات في جميع أنحاء العالم، إنما أيضا كيفية نشر المعلومات والمعرفة بهذه الطريقة.”

وذكرت أنه بالإضافة إلى ذلك، يمكن للزوار “توجيه شخصيات لتمشي في بيت عصري وتحاول العثور على جميع الأشياء المنزلية التي تعود جذورها” إلى الحقبة المبكرة للحضارة الإسلامية. ثم أكملت قائلة “ويدق جرس عندما يجدون كل بند من البنود مثل العطور والصابون وفرشاة الأسنان ومستحضرات التجميل والقهوة.”

ويتعرف الزوار على المبدعين من العالم الإسلامي القديم، مثل الأميرة فاطمة الفهري، التي أسست أول جامعة حديثة (فتحت أبوابها للرجال والنساء لدراسة مواضيع مختلفة في كليات متعددة) في العام 859 في مدينة فاس بالمغرب. ومثل مبدع آخر – عالم الفيزياء المصري الحسن بن الهيثم، المولود في العام 965 – الذي وضع الأساس للفهم المعاصر لعلم البصريات. كما اخترع ابن الهيثم أيضا آلة التصوير ذات الغرفة المظلمة، التي مهدت الطريق إلى ابتكار آلة التصوير الحديثة.

وكان الطبيب الأندلسي الزهراوي (936 – 1013) هو أول جرّاح يستخدم الخيوط الجراحية (المستخلصة من أمعاء الغنم) على نحو منهجي منظم. كما قام الزهراوي بتطويرالأدوات الجراحية المعقدة، بما في ذلك المشارط والحقن والملاقط والإبر الجراحية. ويعلّق الحسّاني على ذلك قائلا إنه على الرغم من أن الأدوات المماثلة الآن يتم تصنيعها من مواد تفوق بكثير تلك التي كانت متوفرة للجراحين القدماء إلا أن “تصميم الأدوات وطريقة العمل بها لم يتغيرا.”

ومضى الحسّاني يقول “إن أحد أهم المعاني المستخلصة من هذا المعرض هو ما يتعلق بالتراث العلمي المشترك للإنسانية. إننا نأمل أن يكون معرض ألف اختراع واختراع مصدر إلهام للأطفال من جميع الخلفيات لاستكشاف مهن يمتهنونها في مجال العلوم والتكنولوجيا.”

ثم أوضح أمين المعرض قائلا “إننا اليوم نعيش في عصر العولمة، بما يتضمنه من العلوم والأفكار المشتركة عبر القارات، وهذا حدث في الماضي كذلك. فالرجال والنساء من مختلف الديانات – أو ممن لا يعتنقون ديناً – عملوا معا في قلب الحضارة الإسلامية من أجل تطوير فهمنا للعالم.”

————-

المصدر : اي اي ديجتال

 

مقالات ذات صله

Select Language » اختر اللغة