لجنة التنسيق والتشاور تطالب بمقاطعة مسرحية الانتخابات الايرانية

لجنة التنسيق والتشاور تطالب بمقاطعة مسرحية الانتخابات الايرانية

شبكة الأحواز – لجنة التنسيق والتشاور للقوى الوطنية الأحوازية :

اصدرت لجنة التنسيق والتشاور للقوى الوطنية الأحوازية بيانا حول مقاطعة الانتخابات الايرانية المزمع عقدها في يوم الجمعة 26 / 2 / 2016 ، والتي طالبت فيها الشعب الأحوازي بمقاطعة هذه الانتخابات بأعتبارها لا تمثل ارادة الشعب الأحوازي باعتبارها السلطة في ايران هي سلطة محتلة للاحواز وتمارس القمع والاضطهاد والتعسف بالاضافة الى ممارستها للاعدامات المجحفة بحق ابناء الأحواز لابسط مطالبة يطالب بها المواطن الاحوازي ومنها تحسين معيشته او ثقافته وهويته العربية …

بسم الله الرحمن الرحيم

يا أبناء شعبنا الأحوازي المقاوم
لا شكّ أنكم تلمسون يوميّاً مرارة احتلال الدولة الفارسيّة وجرائمها واضطهادها لكم، ومع أنكم تعانون في كل أسبوع من قتلها واعداماتها واستيطانها وعنصريّتها ونهبها لثرواتكم من النفط والغاز والمياه والمعادن، وتلويثها المتعمّد لبيئتكم وتوسيع البطالة في أوساطكم، لكن هذه الدولة المارقة وبمنتهى البجاحة، تسعى إلى إقحامكم في وسط ألاعيبها ومناوراتها وجرائمها، وتطلب منكم المشاركة في مشاريعها الإجرامية التي تهدف من ورائها تثبيت وجودها على أرضنا وتكريس احتلالها لها وتثبيت كيانها الإحتلالي الباطل والمتخلف بإسمكم وبآرائكم وبأصواتكم واقتراعكم.
وإمتداداً لهذه الألاعيب تطلب منكم اليوم المشاركة في انتخاباتها المزيّفة التي لم تدخل لكم حتى الآن ولن تدخل في المستقبل أي شخص منكم أو من يخدمكم أو ممن تنتخبونه، بل أتت وستأتي دائماً بسماسرتها وعملائها لتقول أنها أقامت انتخابات ديمقراطيّة وهي تدّعي أمام العالم وستدّعي بأنكم أنتم قد انتخبتم ممثليكم للبرلمان وأنّ منتخبيكم هم عرباً وأحوازيين، وانتم على علم أن لا انتخابات هذه الدولة صادقة ونزيهه ولا ممثليها الذين ترشحهم لكم نزهاء أومن المحبين لكم، وهذا ثبت لكم بالفعل خلال العقود الطويلة وكما كنتم دائماً لم تحصدوا من انتخاباتهم غير القهر والظلم الذي وصل إلى حد حرمانكم حتى من لقمة العيش و من تسمية أطفالكم.
أبنائنا المناضلين وأهلنا الكرام..
إنّ لعبة الإنتخابات التي يسيّرها الإحتلال هذه الأيام لمجالسه التابعة لقرارات الطاغية خامنئي وكما فعل حتى الأن هي لتشكيل مجالسه الخاصة بالسلطة وذلك لتشريع وتصويب المواد القانونية التي تخدم مصالحه وتقنن جرائمه وليست لخدمتكم ولمستقبل أطفالكم، أما مندوبي الإحتلال في هذه المؤسّسات من أي قوم كانوا، هم عناصر الإحتلال الملوثة أياديهم بالجرائم والقتل والتجويع والمشاركين في اضطهادكم والإتجار بدماء أبنائكم، وهم مجموعة من الباحثين عن فرص للنهب والمناصب على حسابكم.
ولا يمكن أن تتماشى مصلحة شعبنا العربي الأحوازي الباسل مع مصالح مرشحي المُحتلّ ولا مؤسّساته الإجراميّة نظراً لإحتلاله دولتنا العربيّة الأحوازيّة وقهره لشعبنا الأبيّ على أرضه، وعليه فإنّ كلّ ما يصدر من الإحتلال غير المشروع على أرضنا هو باطل وعار عن الشرعيّة. ولا تعنينا لا القوانين الإيرانيّة ولا دستورها المزيّف، ولا تمت بصلة إلى تطلعات شعبنا نحو الحريّة والإستقلال بعيداً عن كافة أشكال التسلّط الأجنبي.
وتمثل قوانين المحتل، إرادته وليس إرادتكم، ممّا يعني أنّ أي مشاركة وأي مساندة في هذه الإجراءات غير القانونيّة، يراد بهاشرعنة إحتلاله وإضعاف قدراتكم النضاليّة وزعزعة مقاومتكم وصمودكم الأسطوري وضرب قواكم الوطنيّة، لذا يتوجّب علينا مقاطعة كافة أشكال الإنتخابات المتعلقة بالدولة الفارسيّة المحتلة، والتصدّي لها ولكل المتعاونين مع المحتل سواء أكانوا من الفرس أو غيرهم من العملاء والمرتزقة، فهُم لا يختلفون في خدماتهم للإحتلال ومعاداتهم لطموحاتكم للتحرير، أمّا العرب على وجه الخصوص من الذين يروّجون لهذه الإنتخابات الزائفة والباطلة، فهم مجرّد أدوات يستغلهم المحتل وتعدّ جريمتهم مضاعفة بوقوفهم إلى جانب الجاني وقاتل صفوة أبناء شعبنا المغوار.
والعربي الذي يرشّح نفسه لهذه الإنتخابات غير المشروعة والخدمة في مؤسّسات النطام  القمعيّة، فتعد جريمته أبشع حتى من جريمة الفارسي العنصريّ، وما هي التشريعات التي تصدر من مجالس المحتل ومؤسّساته إلّا تشريعات لقمعنا ونهب ثرواتنا وتهجيرنا وتوسيع الإستيطان والمستوطنات على أرضنا.
وتؤمن القوى الوطنيّة الأحوازيّة كافة أنه وفي حال إستفاقة ضمير أحد مندوبي الإحتلال ولو مرّة واحدة للإستجابة لأبسط مطالبكم، فلن يوفق ولن ينجح حيث أن الدستور والقوانين الفارسيّة كتبت لقمع الشعوب ولمواجهة ثورتنا خصوصاً وليست قوانين انسانية تدافع عنّا وعن حقوقنا وليس لنا أي مشاركة في سنّ هذه القوانين و تشريعها ولا في تنفيذها.
أبناء الوطن الغيارى..
وبالإستناد إلى ما تقدّم، وإنطلاقاً من واجباتها الوطنيّة والثوريّة، فإنّ كافة القوى الوطنيّة الأحوازيّة، وفي الوقت الذي تدعوا فيه شعبنا العربي الأحوازي المغوار إلى ضرورة مقاطعة هذه الإنتخابات، فإنها تحذر أصحاب النفوس المريضة والإنتهازيين من عملاء الإحتلال من التدخل بالتهديد والترهيب ضد المواطنين الأحوازيّين، ولا شكّ أنّ شعبنا الأبيّ لن يغفر لمن يغدر بثورتنا ونضالنا ويحاول عرقلة مسيرة شعبنا النضاليّة، وعلى كل من تسوّل له نفسه خدمة الإحتلال أن يعيد حساباته والوقوف إلى جانب أبناء جلدته والكف عن أي شكل من أشكال التعامل مع المحتل، وإلا فإنّ شعبنا العربي الأحوازي سيحملهم نتائج أعمالهم المشينة تجاه شعبهم مستقبلاً.

المجد والخلود لشهدائنا والحرية لأسرانا الأبطال
وعاشت الأحواز حرّة عربيّة مستقلّة
وثورة حتى النصر

القوى الوطنيّة الأحوازيّة:
1) الجبهة العربيّة لتحرير الأحواز ، فيصل عبد الكريم، الأمين العام للجبهة.
2) حركة التحرير الوطني الأحوازي ، سيد طاهر آل سيد نعمة،  الأمين العام
3) حركة النضال العربي لتحرير الأحواز ، أحمد مولى رئيس الحركة.
4) الإئتلاف الوطني الأحوازي ، (جبهة الأحواز الديمقراطيّة، الحزب الديمقراطي الأحوازي). محمود أحمد الأحوازي، رئيس الإئتلاف.
5) المنظّمة الوطنيّة لتحرير الأحواز- حزم : (الجبهة الديمقراطيّة الشعبيّة الأحوازيّة، الحزب الوطني الأحوازي، حركة التجمّع الوطني في الأحواز، حزب التكاتف الوطني الأحوازي، المقاومة الشعبيّة لتحرير الأحواز، مجموعة من المستقلّين والناشطين الأحوازيين، في الداخل وفي المنفى)، عبّاس الكعبي، رئيس المنظمة.

Tel No:+ 46722667773
12025953366+
31622453734+ – 447502542877+
21654177753+

Email:

seyed.taher@al-ahwaz.com,
ahmadmola22@gmail.com, k8888t@yahoo.com,

m.a.alahwazi@gmail.com,

ahwazna@hotmail.com

مقالات ذات صله

Select Language » اختر اللغة