البدء بكتابة مدوّنة والمحافظة عليها

البدء بكتابة مدوّنة والمحافظة عليها

لقد حوّلت شبكة الإنترنت ووسائل الإعلام الاجتماعية طريقة الناس في ابتكار، واكتشاف، وتبادل المعلومات. وانتقل الناس من كونهم مجرّد مستهلكين للمعلومات إلى مبتكرين للمحتوى.

وتأتي المدوّنات في طليعة هذا التحوّل. تمكّن المدوّنات أي شخص لديه جهاز كمبيوتر وإمكانية اتصال بالإنترنت من تبادل أفكاره مع العالم. دعونا نلقي نظرة على الخطوات اللازمة للبدء في كتابة مدوّنة والمحافظة عليها.

حدّد هدفك

كبداية، فكر لماذا تريد البدء بكتابة مدوّنة.

هل هدفك هو إشراك الآخرين في معرفة الأخبار عن مجتمعك الأهلي؟
هل أنت مصور فوتوغرافي طموح يرغب في عرض أعماله؟
هل أنت خبير في موضوع مُعيّن؟

عندئذ، فكّر في الجمهور الذي تريد الوصول إليه، والمواضيع التي يهتم بها. تشكل السياسة، والرياضة، والفنون الترفيهية، والتكنولوجيا، والأعمال التجارية، كلها موضوعات تحظى بشعبية كبيرة. وفي حين أن هذه الموضوعات الواسعة النطاق تشكل نقطة عظيمة كبداية، فإن معظم المدوّنات الناجحة تنقّب حتى إلى مستوى أعمق لتصل إلى موضوع مُعيّن، أو ركن معيّن.

فعلى سبيل المثال، قد تركز مدونتك على عرض أحدث أجهزة الكمبيوتر اللوحية التي تعتمد على نظام التشغيل المعروف باسم أندرويد، بدلا من أن تركز على التكنولوجيا بشكل عام. وبدلا من التركيز على الأعمال التجارية، فقد تكون كتاباتك حول شركات التكنولوجيا الطبية الناشئة.

أعدّ مدوّنتك

الخطوة التالية الواجب التفكير فيها هي نظام النشر الإلكتروني، والتصميم، واسم مدوّنتك.

التكنولوجيا تتغير باستمرار، لذلك ففي حين أن بعض الناس يستخدمون ببساطة تويتر بمثابة مدوّنة صغيرة لكتابة تعليقاتهم المكونة من 140 حرفًا أو علامة، ويستخدم آخرون تامبلر للعرض السريع للصور، والروابط وأفلام الفيديو، يعتقد معظم الناس أن المدوّنة هي بمثابة موقع إلكتروني يسمح لك بالكتابة وإشراك الآخرين في ما تنشره بشكل منتظم.

هناك عدة نظم للنشر الإلكتروني مجانًا تسمح لك بالبدء خلال دقائق، بينما يدفع العديد من المستخدمين المتمرسين رسمًا لشركة مضيفة كي يتمكنوا من السيطرة بدرجة أكبر على شكل مدوّنتهم والمقالات التي تُنشر فيها.

في ما يتعلق بالتصميم، تملك معظم شركات الخدمة قوالب نمطية أساسية تمكنك من البدء، وهناك الآلاف من أشكال التصاميم التي يمكنك شراؤها من الشركات الأخرى التي تبيع التصاميم لتتناسب مع أسلوبك أو طريقتك. فإذا كنت ترغب في شكل فريد، فعليك اللجوء إلى مصمم جرافيك متخصّص لتصميم موقعك الإلكتروني.

بغض النظر عن الطريقة التي اخترتها، هنا نصيحتان أساسيتان: أولا، طابق شكل ومظهر موقعك مع موضوعك. فعلى سبيل المثال، المدوّنة التي تغطي الأخبار والشائعات حول المشاهير يمكن أن تستخدم الألوان الجريئة والعناوين الكبيرة التي تقفز أمام وجهك، في حين قد يكون الموقع حول المواد الصديقة للبيئة والاستدامة أكثر هدوءًا وتُستخدم فيه درجات اللون الأخضر. وثانيًا، إرفع مستواها ليصبح استخدامها ممكنًا على جهاز الهاتف النقال. فلم يعد امتلاك مدوّنة تبدو جيدة على أجهزة الهاتف النقال اختيارًا يُفضل أن يكون لديك، إنما أصبح مُلزمًا لأي شخص يشرع في إنشاء موقع جديد.

والآن حان الوقت لتسمية مدوّنتك. في حين أن اختيار الاسم الملائم للمدوّنة يمثل مزيجًا بين العلم والفن، إلا أن هناك بعض النصائح السريعة: أولا، اجعله اسمًا يسهل تذكره، ويسهل قوله، وتسهل تهجئته. وثانيًا، تجنب استخدام الأرقام والحركات. وثالثًا، لا تستخدم أسماء ماركات أو علامات تجارية لمنتجات أو لشركات أخرى.

اختر شكل مدوّنتك

بالنسبة للكثيرين، تُعتبر المدوّنة مذكرات يومية على الإنترنت، وكمكان لتبادل ما يدور في ذهنك. ومع ذلك، فإنها يمكن أن تكون مفيدة لقرائك إذا رتبت كتاباتك بحيث تتطابق مع نوع المحتوى الذي ستدوّنه. فعلى سبيل المثال:

الأخبار: إذا كنت تكتب عن الأحداث الجارية، قم بدور الصحفي وكن موضوعيًا قدر الإمكان لكي تثبت أن مدوّنتك مصدر موثوق.
المقابلة: إذا كنت تجري مقابلة مع شخص ما، انشر المقابلة على شكل سؤال وجواب.
شرح الكيفية: إذا كنت تريد تعليم قرائك كيفية إنشاء أو عمل شيء ما، نظم مدونتك بتقسيمها إلى نقاط (مثل الخطوات التي تقرأها هنا).
السفر: إذا كنت ترغب في مشاركة انطباعاتك حول مواقع مثيرة للاهتمام، تقاسم مشاهد وأصوات من رحلاتك مع القارئ.
التقييم: إذا كنت ترغب في أن تتبادل آراءك حول منتجات جديدة أو أعمال مبتكرة، عبّر عن رأيك بصدق وادعو القراء للإعراب عن آرائهم أيضًا.

حدّد وتيرة النشر

بعد أن تختار الشكل، حدّد وتيرة النشر. مرة واحدة في اليوم؟ مرتان في الأسبوع؟ كل يوم خميس عند الساعة التاسعة صباحًا؟ إن نشر مدوّنتك وفق جدول زمني منتظم يساعد قراءك على معرفة متى يجب عليهم البحث عن مدخلات جديدة.

سوف يحدّد موضوعك في مرات عديدة جدولك الزمني. فعلى سبيل المثال، إذا كنت تغطي أخبار الرياضة، قد ترغب في نشر معلومات بعد نهاية كل مباراة لكرة السلة للفريق الذي تتابعه. أما إذا كنت تغطي الأخبار السياسية، فقد يكون ذلك عدة مرات في الشهر في معظم أوقات السنة، ولكن تحول إلى كتابة عدة مدوّنات في اليوم الواحد خلال الفترة المحيطة بانتخابات مهمة.

إكتشف صوتك

إذا أراد قارئ مدوّنتك إغلاق عينيه وتصوّرك تتحدث إليه مباشرة، كيف سيصفك؟ إن “الصوت” أو الرأي الذي تعبر عنه مدوّنتك هو الأسلوب الفريد والطاقة المميزة اللذين يمكنك أنت وحدك جلبهما إلى الطاولة. ففي بعض الأحيان يكون لديك هذا الصوت أو الرأي منذ اليوم الأول، وأحيانًا يتطور في كتاباتك مع مرور الوقت.

فهل تعتبر نفسك مرجعًا لأحدث صيحات الأزياء، تقول بكل ثقة لقرائك ما هي الموضة الجديدة المثيرة؟ وربما كنت صوت المواطن العادي، تكتب عن كيفية تأثير سياسة الحكومة على مدينتك.

أو ربما أنت المسافر المتحمس الذي يتوق لمشاركة الآخرين متعة إثارة التجارب الجديدة. فالخيار يعود لك.

المحاذير النهائية وتقديم المشورة

الأمر لا يتعلق بالمال. ففي حين أن المدوّنة يمكن أن تكون بمثابة نقطة انطلاق إلى مشروعات أخرى (الظهور كمتحدث في بعض الفاعليات أو وسائل الإعلام، صفقات الكتب، الأعمال الاستشارية)، لكن من الأفضل ألا تتوقع كسب المال من كتابة المدوّنات.
الاتساق هو المفتاح الرئيسي. كتابة المدوّنات ليست بالأمر السهل- فإن نسبة 95 بالمئة من المدوّنات تنتهي بالتخلي عنها. إن نشر مدوّنتك وفق جدول زمني منتظم وبصوت متسق سيساعدك على جذب القراء والاحتفاظ بهم.
القدرة على التحمل. إذا كنت ستسمح لقرائك بنشر تعليقاتهم على مدوّنتك، كن مستعدًا للتعامل مع الاختلافات ووجهات النظر المتطرّفة. لن يتفق الجميع مع وجهات نظرك، ولكن الإيحاء بإجراء مناقشة حيّة يعني أنك قد ضربت على وتر حساس.
فقط إفعل ذلك. ينتظر الكثير من الناس حتى يكتمل كل شيء قبل إطلاق مدوّنتهم، لكن ذلك يؤدي إلى عدم إطلاقها. لا تنتظر يومًا آخر. إبدأ مدوّنتك اليوم واجعل صوتك مسموعًا.

التعليق الجانبي: نصائح لبناء شبكة من القراء:

كن ماهرًا في وسائل الإعلام. أعطِ القراء أكثر من مجرّد كلمات على الشاشة. حاول دمج أشكال أخرى من وسائل الإعلام لدعم كتاباتك، بما في ذلك صور كبيرة وجريئة، مع أفلام فيديو، وتويتر وتصميم جرافيكي.
كن اجتماعيًا. إن الترويج لمدوّنتك على مواقع وسائل الإعلام الاجتماعية يسمح لمحتوى مدوّنتك بأن يوزع من خلال الشبكات الممدودة للقراء.
انشر قوائم. إن المقالات مثل “أفضل 10 طرق للسفر بميزانية محدودة” لا زالت موجودة لأنها تنجح. يحبذ الناس المحتوى السريع والمختصر.
تواصل مع الناس. تواصل مع أشخاص مؤثرين رئيسيين في مجال اهتمامك وتعرف عليهم، ولا تنسَ التواصل مع الناس في المؤتمرات والمناسبات- نعم، في الحياة الحقيقية.
قم بإعداد محتوى جيد جدًا. ليس هناك بديل للعمل الجاد وببساطة إعداد محتوى يريد الناس قراءته وتبادله. وكما قال الممثل الكوميدي ستيف مارتن ذات مرة: “كن جيدًا بحيث لا يمكن تجاهلك.”

تم إنتاج هذه النشرة بالتعاون مع مدوّن شهير في مدينة نيويورك.

—————

المصدر : اي اي بي ديجتال

مقالات ذات صله

Translate » اللغة